آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

كم مرة أصلي على النبي حتى تستجاب دعوتي؟.. وأمين الفتوى يرد


02:02 م


الأربعاء 24 نوفمبر 2021

كتبت – آمال سامي:

“حتى تستجاب دعوتي كم مرة أصلي على النبي صلى الله عليه وسلم قبل وبعد الدعوة؟ فأحيانا أكون مشغولة وأصلي على النبي مرة واحدة قبل الدعاء وبعده، وهل صيغة اللهم صل وسلم على سيدنا محمد، صالحة، لأن الصيغة الإبراهيمية كبيرة لا استطيع أن أقول عدد كبير منها؟” هكذا أرسلت إحدى متابعات دار الإفتاء المصرية سؤالها إلى الدار في حلقة من حلقات بثها المباشر عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك، ليجيب عنها الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، موضحًا صيغة الدعاء بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك حكمه، وأيضًا صيغ متنوعة للصلاة على النبي وما يلزم المسلم وما لا يلزم في الصلاة على النبي.

“الدعاء لا يشترط فيه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن ورد في بعض الأحاديث أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في أول الدعاء وآخره أرجى بأن يقبل ويرفع”، يقول الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ذاكرًا أن المسلم يدعو الله سبحانه وتعالى ويقول بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ثم يدعو بما يريد ثم يقول وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد، لكن ليس هناك عدد معين من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم سواء في أول الدعاء أو آخره، وهو بذلك أرجى أن يقبل.

أما السؤال الآخر عن صيغة الصلاة عن النبي صلى الله عليه وسلم، يقول ممدوح أنه لا توجد صيغة محددة يجب أن نصلي بها على النبي صلى الله عليه وسلم دون غيرها، فالصلاة الإبراهيمية من أجمل الصيغ، وهي: “اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد”، مؤكدًا أن الصلاة الإبراهيمية كافية، وكذلك يصلي البعض على النبي بصيغة صلاة الفاتح وهي: “اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق، ناصر الحق بالحق، والهاد إلى صراطك المستقيم على حق قدره ومقداره”، وكذلك الصلاة التفريجية: “اللهم صلِّ صلاةً كاملة وسلِّم سلامًا تامًا، على نبيٍ تنحلُ به العقد، وتنفرج به الكرب، وتقضى به الحوائج، وتُنال به الرغائب وحسن الخواتيم، ويُستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى آله”، وهناك صلاة المحتاج أيضًا وهي: “اللهم صلّ على سيدنا محمد، صلاة العبد الحائر المحتاج، الذي ضج من كل ضيق وحرج، فالتجأ إلى باب ربه الكريم، ففتحت له أبواب الفرج”.

ويقول ممدوح إن ما سبق هي صيغ مختلفة للصلاة على النبي، ويصلي المسلم على الرسول صلى الله عليه وسلم بالصيغ التي يرتاح لها قلبه، وليس من الضروري حين يصلي على النبي أن يقول صيغة تامة طويلة، بل يكفي أن يقول عليه الصلاة والسلام.

موضوعات متعلقة:

ما حكم الصلاة على النبي من المؤذن عقب الأذان؟.. الإفتاء تجيب

الإفتاء توضح حكم الصلاة على النبي أثناء الصلاة وقراءة القرآن

بالفيديو| تعرف على “الصلاة النارية”.. صيغتها وفائدتها ومشروعيتها


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى