العاب

رئيس PlatinumGames يعتذر لمايكروسوفت واللاعبين عن قرار إلغاء تطوير لعبة Scalebound

قبل استحواذ مايكروسوفت على العديد من فرق التطوير في السنوات الماضية ومن ثم Bethesda، تعاقدت الشركة مع استوديوهات مختلفة للعمل على عناوين حصرية لأجهزة Xbox، بما في ذلك مشروع Scalebound من استوديو التطوير الياباني PlatinumGames والذي واجه بداية متعثرة انتهت بإيقاف العمل على اللعبة وإلغاء المشروع بالكامل قبل أن يرى النور.

تم التخطيط للعبة الأر بي جي بصفتها حصرية لمنصة Xbox One في عام 2017، ولكن تم إلغاء المشروع دون وجود تفسيرًا منطقيًا لهذا القرار، وبعد أكثر من 4 سنوات، اعتذر Hideki Kamiya رئيس استوديو PlatinumGames للاعبين ومايكروسوفت عن الأحداث التي أدت إلى إلغاء Scalebound في مقابلة جديدة عبر قناة Cutscenes بموقع يوتيوب، وتابع:

شهدت لعبة Scalebound تعاوننا مع مايكروسوفت، حيث توقعوا منا أشياء جيدة، وكنا بحاجة إلى أن نرقى إلى مستوى تلك التوقعات من خلال هذا المشروع المخصص لمنصة Xbox One، لقد كان الأمر أشبه بمهمة ضرورية لتحسين قدرتنا الرسومية والوصول إلى الخطوة التالية في تطوير لعبة حديثة. لذلك قررنا أن نعمل أولًا على هذا العالم الافتراضي المثير.

أحببت العوالم الخيالية منذ أن كنت طفلاً. لطالما استمتعت بالسيوف والسحر والمخلوقات الأسطورية مثل التنانين عندما كنت طفلاً، وبالتالي فكرت دائمًا في تطوير لعبة مشابهة لأحلام طفولتي، ومن هنا جاءت فكرة الشاب الذي يقاتل مع تنين، رغم ذلك، مثل المشروع تحديًا كبيرًا لشركة PlatinumGames.

وتابع:

هناك العديد من الأسباب التي أدت إلى إلغاء المشروع في النهاية، أبرزها عملنا في بيئة لم نعتد عليها، واستخدام محرك Unreal، كما أننا افتقدنا المعرفة اللازمة لبناء لعبة تعتمد على الخدمات الاجتماعية عبر الإنترنت. لم نتمتع بالخبرة الكافية التي تؤهلنا للتعامل مع مثل هذه المشاكل، ولم نتمكن من تجاوزها، الأمر الذي ترتب عليه في النهاية إلغاء المشروع.

في النهاية اعتذر Hideki Kamiya للاعبين ومايكروسوفت على حد سواء موضحًا:

 آسف للاعبين الذين تطلعوا إلى هذا المشروع، وأتوجه بالأسف لمايكروسوفت الذين وضعوا ثقتهم بنا كشريك تجاري. أريد أن أعتذر بصفتي عضوًا مؤسسًا في PlatinumGames.

يشار إلى أن لعبة Bayonetta 3 القادمة حصريًا على Switch ستقدم آليات لعب مستوحاة من حصرية إكس بوكس الملغية Scalebound.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى