آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

ميليشيات تلوّح بالقوة ضد ترشح حفتر ونجل القذافي

غلق مقرات انتخابية… والدبيبة يعتبر قانون الاقتراع {معيباً}

لوح قادة ميليشيات مدينة الزاوية في بيان لهم باستخدام القوة لمنع ترشيح سيف الإسلام القذافي والمشير خليفة حفتر للانتخابات الرئاسية الليبية المرتقبة في 24 من ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وتوعدوا بإفشال مسعاهما بكل الطرق، وحذروا من اندلاع «حرب ضروس لا تبقي ولا تذر»، محملين المفوضية العليا للانتخابات مسؤولية ما سيترتب عن قبولها مطلب ترشحهما وتبعاته.

وهاجمت أمس مجموعة مسلحة، تابعة لوزارة الدفاع بحكومة الوحدة، التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، مقر مفوضية الانتخابات بمدينتي زليتين والخمس، وطردت الموظفين بقوة السلاح، فيما أكد شهود عيان بزليتين إغلاق مقر مفوضية الانتخابات، بعد تجمهر بعض المواطنين أمامه.

وفي مدينة الزاوية أغلق مسلحون المكاتب الانتخابية رفضاً لترشح سيف الإسلام وحفتر للانتخابات، فيما شهدت مدينة الزنتان، حيث اعتقل نجل القذافي، استعراضاً عسكرياً لميليشيات مسلحة لإعلان رفضها لترشحه. كما تظاهر محتجون أمام الدائرة الانتخابية بمدينة مصراتة؛ احتجاجاً على ترشح سيف وحفتر، وأعلن مجلس أعيان المدينة رفض إجراء الانتخابات من دون التوافق على قاعدة دستورية.

في غضون ذلك، قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، أمس إن هناك «خطوات جادة» يجري اتخاذها باتجاه «تسوية» فيما يتعلق بالانتخابات المقبلة، في إطار «عملية سلام». وشدد في مقابلة مع وكالة «رويترز» على أنه «لا بد أن نكون متفائلين، ونأمل أن تكون هناك انتخابات في موعدها بتوافق الليبيين»، مضيفاً أن «هناك الآن خطوات جادة لكي يكون هناك توافق لإجراء الانتخابات في موعدها».

من جهته، قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة أمس إن قانون الانتخابات البرلمانية معيب ومصاغ لخدمة مرشحين محددين، مضيفاً أنه سيعلن عما إذا كان سيرشح نفسه للرئاسة «في اللحظة الحاسمة».
… المزيد


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى