آخر الأخبار

واشنطن: لن نرفع العقوبات عن حركة “طالبان” وسنحكم على أفعالها فى المستقبل



أكد البيت الأبيض، اليوم الخميس، أن إدارة الرئيس الأمريكى جو بايدن، لن ترفع العقوبات عن حركة طالبان، مشيرًا إلى أن الإدارة ستحكم على أفعال الحركة في المستقبل، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكى – في تصريحات أوردتها قناة “الحرة” الأمريكية، مساء اليوم/الخميس/ ـ إن أمريكا تأخذ خطر سقوط ضحايا مدنيين في ضربات الطائرات المسيرة على محمل الجد.


وأكدت المسؤولة الأمريكية، في الوقت ذاته، أن بلادها تفعل ما في استطاعها لتجنب سقوط ضحايا مدنيين، وأوضحت أن عدد الأمريكيين في أفغانستان ممن يريدون المغادرة قرابة المائة.


يذكرأن، تظاهرت عشرات النساء الأفغانيات اليوم، احتجاحًا على منع حركة “طالبان” لهن من العمل، وفقًا لتصريحاتهم، مطالبين الحركة المسيطرة على الدولة حاليًا، بعدم التعرض لحقوقهن فى العمل والتعليم.


 


واحتشدت النساء فى مدينة باركهاى الصناعية فى ولاية هيرات الأفغانية، فى محاولة للاعتراض على سياسة طالبان الجديدة ونظرتها للمرأة، معبرات عن قلقهن من ذلك.


 


وحسب وسائل الإعلام المحلية وصحيفة سبوتنيك، أن المتظاهرات هم مجموعة من النساء الناشطات والعاملات فى مجال حقوق المرأة، اللواتى طالبن الحركة بالحفاظ على الإنجازات التى تم تحقيقها خلال العشرين سنة الماضية، ورفعت النساء شعارات مثل “نريد الحياة”، فى حين رفعت إحدى النساء لافتة أخرى كتب عليها “إما الحياة أو الموت”.


 


من جانبه، أعلن وزير التعليم العالى الذى عينته حركة طالبان، عبد الباقي حقاني، أن للجميع فى أفغانستان الحق فى التعليم، ولكن سيتم تدريس الطلاب والطالبات فى فصول دراسية منفصلة.


 


ومع الانسحاب الغربى من أفغانستان، استطاعت حركة “طالبان” السيطرة على العاصمة الأفغانية، كابول، بدون مقاومة تذكر من الجيش الأفغانى، في 15 أغسطس، وذلك بعد توالى سقوط الولايات الأفغانية بيد الحركة وتمكن مقاتلوها من دخول القصر الرئاسي في كابول بعد فرار الرئيس أشرف غني إلى الإمارات التي قالت إنها استضافته “لأسباب إنسانية”، فيما بقيت ولاية بنجشير الواقعة شمال شرق كابول، الولاية الوحيدة الخارجة عن سيطرة الحركة.


 


 


وأنهت الولايات المتحدة يوم الإثنين الماضي، سحب آخر قواتها من أفغانستان بعد عشرين عاما من وجودها العسكري بالبلاد في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001، وذلك بعد عمليات إجلاء جوي للقوات الأجنبية والمواطنين الأفغان المتعاونين معها، امتدت لأكثر من أسبوعين من مطار كابول، لتبدأ حركة طالبان سيطرتها على مطار العاصمة.


 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock