آخر الأخبار

قريبًا.. علاجات السرطان أكثر فاعلية وأقل خطورة


تتعدد أنواع العلاج المناعي، بدءًا من الأجسام المضادة أحادية النسيلة، والعلاج بالخلايا التائية CAR T، وعلى الرغم من أن العلاج المناعي قد أحدث ثورة في علاج السرطان في السنوات الأخيرة، إلا أنه يمكن أن يسبب تفاعلات التهابية خطيرة في الأنسجة السليمة، مما يؤدي إلى وقف العلاج.

بحث حديث نُشر في مجلة Science Immunology، وقاده خبراء في جامعة جنيف (UNIGE) وكلية الطب بجامعة هارفارد، أظهر أنه من الممكن أن يجعل علاجات السرطان أكثر فعالية، وأقل خطورة ممكنة للمرضى.

وقال مؤلف الدراسة البروفيسور ميكائيل بيتيت من جامعة UNIGE: “عندما يتم تنشيط الجهاز المناعي بشكل مكثف، يمكن أن يكون للتفاعل الالتهابي الناتج آثار ضارة، وقد يتسبب في بعض الأحيان في أضرار جسيمة للأنسجة السليمة”.

وأضاف: “لذلك أردنا معرفة ما إذا كانت هناك اختلافات بين الاستجابة المناعية المرغوبة، والتي تهدف إلى القضاء على السرطان، والاستجابة غير المرغوب فيها، والتي يمكن أن تؤثر على الأنسجة السليمة، فإن تحديد العناصر المميزة بين هذين التفاعلين المناعيين سيسمح بالفعل بتطوير مناهج علاجية جديدة وأكثر فاعلية وأقل سمية”.

ويقول الفريق، إنهم توصلوا إلى الاختلافات بين ردود الفعل المناعية الضارة وردود الفعل المناعية المفيدة للعلاج المناعي، خاصة بعد استخدام الفريق لعينات خزعة الكبد من مرضى السرطان الذين عانوا من ردود فعل سامة للعلاج المناعي.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock