أخبار الفنفن وثقافة

“خـدعت الجمهور بفيديو الكانيولا”.. طبيب يكشف كذب حنين حسام – إليكم التفاصيل

بعد الحكم عليها غيابيا بالسجن 10 سنوات، حاولت فتاة “التيك توك” حنين حسام استعطاف الجمهور بنشرها عدة مقاطع فيديو، ظهرت فيها وهي تبــــكي وتضع “كانيولا” في يدها.

حنين حسام قالت خلال الفيديو: “10 سنين سجـن ليه، أنا عملت إيه، أنا من يوم ما خرجت أول مرة مفتحتش بوقي، ولا قولت حصلي إيه، لأني مؤمنة
إلا أن الدكتور أمجد الحداد، استشاري الحساسية والمناعة، كشف كـذب حنين حسام وخداعها للجمهور، مؤكدا أن الكانيولا وضعت بشكل خاطئ جدًا، حيث وُضعت بالعرض، وليس في موضع الاتجاه الطبيعي للأوردة في اليد، فضلًا عن عدم وجود محاليل بها، مُرجحًا أن تكون الكانيولا على سطح الجلد ولم يتم توصيلها للأوردة.

وكانت الأجهزة الأمنية قد ألقت القبض بالأمس، على حنين حسام، فتاة التيك توك، تنفيذا للحكم بمعـاقبتها بالسجن المشدد 10 سنوات وتغريمها 200 ألف جنيه، وترحـيلها لسجن النساء بالقناطر الخيرية.

وبترحيل حنين حسام لسجن النساء بالقناطر الخيرية، أصبحت بصحبة زميلتها بنفس القضية مودة الأدهم والتى تم معاقبتها بالسجن المشدد 6 سنوات وغرامة 200 ألف جنيه، هذا بالإضافة إلى تواجد الفنانة سما المصري هناك، والمحكوم عليها بالسجن سنتين بتهـمة التحـريض على الفسـق والفجـور، بالإضافة لشيرى هانم ونجلتها المحكوم عليهم بالسجن 5 سنوات للتحـريض على الفــســق ونشر الرذيـلة.

تفاصيل الليلة الأولى لحنين حسام في السجن:

فور نزول حنين حسام من سيارة الترحيلات وإنهاء إجراءات دخولها بعد التفــتيش، تم نقلها الى العنبر الذي تتواجد بها زميلتها في نفس القضية مودة الأدهم.

حنين ارتمت في حضـن صديقتها ودخلن في نوبـــة بكـــاء، وظلت تردد: “أنا ليه بيحصلي كل دا أنا عمري ما أذيـت حد ولا جيت على حد قبل كدا”، وظلت تصــرخ قائلة: “أنا مغــلطتش.. والله العظيم ما غلـطت حرام أقعد 10 سنين في السجن”.

ومع حلول الليل قامت بالصلاة وقرأت القرآن في المصحف، ثم سيطرت عليها حالة من الوجـوم وظلت تنظر إلى شباك العنبر، ثم توجهت إلى مكان نومها وهى تبـكى.

وباتت قضية الإنفلوانسر الشهيرة حنين حسام محل اهتمام الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يرى البعض أنها لم ترتكب الجرم الذي تستحق عليه الحبس، بينما يرى الآخرون أن الحكم بمثابة حماية لقيم المجتمع والآداب العامة التي أصبحت مباحة على يد بعض رواد الشبكات الاجتماعية ممن يطمحون للشهرة وكسب الأرباح الخيالية، والذين نرى مثلهم كثيرين على مختلف المنصات- مثل: يوتيوب وإنستجرام وتيك توك- غير لافتين لمبادئ الآداب العامة والقيم المجتمعية، والمؤكد أنهم بعد هذه القضية سيعيدون النظر فيما يقدمونه من محتوى.

نعود إلى قضية حنين حسام، تلك الفتاة المثيرة للجدل والتي تطورت قصتها من مقاطع فيديو لشابة جامعية عبر تطبيق “تيك توك” إلى دعاوى قضائية وأحكام بالسجن 10 سنوات وترحيل قسري إلى “سجن القناطر”.. كل هذا خلال 14 شهرًا فقط.

حنين أغرتها الشهرة والأرباح الهائلة التي يمكن تحقيقها من “الهواء” بإهمال دراستها في كلية الآثار جامعة القاهرة- رغم تفوقها- واستخدام منصّة “تيك توك” في بثّ مقاطع فيديو لوصلات رقص على الأغاني الشعبية “المهرجانات” أو للحديث عن أمورها الخاصة والتواصل مع معجبيها، وبالفعل لاقت رواجًا كبيرًا خلال فترة قصيرة وأصبحت بين يوم وليلة نجمة مشهورة على السوشيال ميديا.

“صاحبة الروج الأحمر”- كما عُرفت- لم تكتف بهذا النجاح بل طمحت في المزيد، ففي أبريل 2020، أطلت في مقطع مقتضب مدته 3 دقائق، وهي تطلب من متابعيها وخاصة الفتيات، عمل فيديو “لايف” على تطبيق “لايكي” مقابل أموال كثيرة، وقالت في الفيديو: أنا عارفة إن عندكوا مشاكل مادية، أنا عملت وكالة على لايكي مسكت ورقها وإدارتها، أنا اللي هكون في الجروب، أنا عايزة الجروب بنات بس، مش عايزة أي ولد عشان ده أكل عيش ناس”.

وفي هذا الفيديو ذكرت مواصفات الفتيات التي ترغب فيهن: ميقلوش عن 18 سنة، المفروض إن حضرتك مذيعة في أبلكيشن، يكون عندك نت وإضاءة كويسة»، وأكملت: «اللايف بيكون فورمال، مينفعش تخرجي بأي لبس خارج، أنا مبحبش الحال المايل، مفيش تجاوزات، ومفيش قلة أدب”.

وأكملت حنين في الفيديو: أنا مش هكون عايزة 100 بنت قالعين ملط، لا، 20 بنت من غير كده أحسن، التارجت مش كل الناس هتتساوى ببعض، كل حاجة ليها قبضها وحسب المشاهدات، من أول 36 دولارا لحد 2000 و3000 دولار.

وقالت في الفيديو: اللايف بوشكم مش بلاك سكرين، إضاءة كويس ونت كويس، وشكل لائق شوية، الداعمين هيدخلوا، هتتعرفي على الناس وتكوني صداقات بشكل محترم وجميل، وأنا بتجيلي كل حاجة، بعد إذنكم مش عايزة تجاوزات في وكالتي، أهم حاجة عندي السمعة والله.. كل البلوجرز والتيكتوكرز، وكل صحابي اللي عايزين يدخلوا يبعتولي، معلش أنا عندي ضغط كبير جدا، مش هجري ورا كل واحد، اللي عايز يشتغل يكلمني على عيني وراسي، الجروبات دي مش للتعارف والهزار، لو سمحتوا ده جروب شغل، زي البراندات الهزار والضحك برا.

ورغم أنها شددت على عدم الخروج عن الآداب العامة وأنه مجرد “بيزنس”، إلا أن النيابة العامة لم تقتنع بذلك، فأمرت بحبس حنين و4 آخرين؛ لاتهامهم بالاتجار بالبشر واستخدام فتيات في أعمال منافية لمبادئ وقيم المجتمع المصري، من خلال إنشاء وإدارة واستخدام مواقع وحسابات خاصة عبر تطبيقات للتواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب وتسهيل ارتكاب هذه الجريمة والحصول من ورائهن على منافع مادية؛ استغلالاً لفقرهن.

ووجه لها أيضًا اتهامات تلقي تحويلات بنكية من تطبيق “التيك توك” مقابل المشاهدات ونشر الفيديوهات التي تحرض الفتيات فيها على الفسق واستغلت بالذات الفتيات المراهقات لنشر الفسق عبر البث المباشر وأيضاً الاتجار بالبشر من خلال البث المباشر.

وفي 16 يونيو 2020 أحالت النيابة حنين إلى المحكمة الاقتصادية، حيث نسبت نيابة الشؤون المالية والتجارية للمتهمة أنها في غضون عامي 2019، و2020 اعتدت على مبادئ المجتمع المصري، بأن أعلنت عن عقد لقاءات مخلة بالآداب عن طريق دعوة الفتيات البالغات والقصر على حد سواء- إلى وكالة أسستها عبر تطبيق التواصل الاجتماعي المسمى “لايكي” يلتقين فيها بالشباب عبر محادثات مرئية مباشرة، وإنشاء علاقات صداقة مقابل حصولهن على أجر يتحدد بمدى اتساع المتابعين لتلك المحادثات التي تذاع للكافة، دون تمييز، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

وبعد قرابة شهر ونصف الشهر، وتحديدًا في27 يوليو 2020، قضت المحكمة الاقتصادية بمعاقبة حنين حسام و4 آخرين بالحبس سنتين وغرامة 300 ألف جنيه لكل منهم، وبعد أقل من شهر أيدت محكمة جنايات القاهرة قرارًا بالتحفظ على أموالها ومنعها من التصرف فيها.

ما يثير الاستغراب هنا هو صدور حُكم تخفيف أحكام حنين في 13 يناير 2021- أي بعد نحو 5 أشهر من الجلسات، حيث قضت محكمة مستأنف الاقتصادية ببراءتها من اتهامها بالتحريض على الدعارة، وتأييد تغريمها 300 ألف جنيه عن تهمة نشر فيديوهات “فاضحة”.

وذكرت المحكمة في أسباب البراءة إنه بدا لها أن العبارات التي وردت فيها جاءت صريحة وواضحة تعبر عن إرادتها الظاهرة بأنها ترغب في انضمام فتيات للعمل بموقع “لايكي” وحذرت من الخروج على التقاليد العامة أو الآداب العامة أو التعارف بشكل غير لائق وهو ما ورد بحديث المتهمة والتي طالعته المحكمة.

ربما كان يجب أن تنتهي القصة عند هذه النقطة، لكن حنين حسام عادت إلى الواجهة بعد شهرين تقريبًا في اتهامها بقضية جديدة وقديمة في الوقت ذاته، هي الاتجار بالبشر، وبعد البراءة بقضية التحريض على الدعارة، أمرت نيابة شمال القاهرة بإحالة حنين حسام للجنايات بتهمة الاتجار بالبشر.

حنين رفضت حضور الجلسات ولذلك أمرت محكمة الجنايات بسرعة ضبطها وإحضارها في أبريل 2021، وأجلت القضية لجلسة 18 مايو 2021 لسماع مرافعة الدفاع، ويبدو أن المرافعة لم تكن مقنعة، فصدر حُكم بالسجن غيابيّا 10 سنوات على حنين حسام في 20 يونيو 2021 وغرامة 200 ألف جنيه.

وظهرت الفتاة بعد الحكم في فيديو خارج غرفتها التي اعتادت الظهور فيها، وهي تضع «كانيولا» دون محاليل، وتبكي قائلة: 10سنين سجن ليه، أنا عملت إيه، أنا من يوم ما خرجت أول مرة مفتحتش بوقي، ولا قولت حصلي إيه، لأني مؤمنة والمؤمن لما بيجيله مصيبة بيقول إنا لله وإنا إليه راجعون.

وسردت حنين حسام ما حدث معها في أبريل 2020، وقت القبض عليها للمرة الأولى: قالولي فيه استجواب 5 دقايق، روحت لاقيت نفسي بتحاسب على فيديو دعيت فيه البنات لشغل، وكان إعلان عادي مدفوع الأجر، كل الإنفلونسر بتعمله.

وكشفت عن قيمة الإعلان قائلة: متعملش لله خدت فيه 300 دولار، وكنت بشغل البنات باحترامهم، مطلبتش حاجة منهم، يبقى ليه متاجرة في البشر.. أنا اتحبست وأنا مش غلطانة، ومعملتش حاجة للبنات دي، ولا حاجة غلط، لاقيت نفسي بتحاسب بتهمة تحريض على فسق، وبعدها تجارة في بني آدمين، ودي كلمة صعبة وكبيرة مكنتش فهماها.

واستطردت وهي تبكي: أمي انهارت وسبت أهلي واتحبست رغم إني كنت بطرحة، ولما خدت براءة حمدت ربنا إني خرجت لأهلي وجامعتي وشوفت الدنيا، يبقى ليه اتحبس تاني.

حنين يبدو أنها فكرت في حل سريع للخروج من الأزمة، فسجلت فيديو تناشد فيه الرئيس عبدالفتاح السيسي التدخل لإعادة محاكمتها والعفو عنها، لكن قوات الأمن كانت الأكثر سرعة، فألقت القبض عليها وتم ترحيلها لسجن القناطر، بينما ينظر محاميها تقديم طلب لإعادة إجراءات محاكمة موكلته.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock