آخر الأخبار

هبة من الله.. كيف ساهم انتقال محمد صلاح لـ ليفربول في تقليل الكراهية ضد الإسلام؟

نشر مجموعة من الباحثين ورقة بحثية (مقال علمي)، في (American Political Science Review)، وهي مجلة أكاديمية، تغطي جميع مجالات العلوم السياسية، تُطبع بواسطة جامعة كامبريج الأمريكية، وتعتبر إحدى المجالات الرائدة في العلوم السياسية.

الورقة البحثية التي قام بكتابتها أربعة باحثين، جاء عنوانها بـ”هل يمكن أن يقلل من تعرض المشاهير للتحيز؟ تأثير محمد صلاح في السلوكيات والمواقف المعادية للإسلام”.

اقرأ أيضًا.. محمد صلاح يترشح لجائزة أفضل لاعب “جماهيريًا” في الدوري الإنجليزي

الباحثين من خلال الورقة البحثية الضخمة للغاية، كشفت انّ جرائم الكراهية في ليفربول انخفضت بنسبة 16٪ مقارنة بمناطق أخرى مماثلة في المملكة المتحدة بعد انضمام محمد صلاح إلى النادي.

وينقل “بطولات” من خلال السطور التالية نص أبرز ما جاء في الورقة البحثية يتعلق بنجمنا المصري..

“هل يمكن أن يقلل من تعرض المشاهير للتحيز؟ للإجابة على هذا السؤال، ندرس حالة محمد صلاح، وهو لاعب كرة قدم من النخبة المسلمة.

استخدام البيانات الخاصة بتقارير جرائم الكراهية في جميع أنحاء إنجلترا و15 مليون تغريدة من مشجعي كرة القدم البريطانية، وجدنا أنه بعد انضمام صلاح إلى نادي ليفربول، انخفضت جرائم الكراهية في منطقة ليفربول بنسبة 16٪، مُقارنةٍ بمناطق أخرى.

خفض المشجعون معدلات نشر تغريدات معادية للمسلمين إلى النصف مقارنة بمشجعي أندية الدرجة الأولى الأخرى.

تُشير تجربة استقصائية أصلية إلى أن بروز هوية صلاح الإسلامية مكنت المشاعر الإيجابية تجاه صلاح من التعميم على المسلمين على نطاق أوسع، وتقدم النتائج التي توصلنا إليها دعمًا لـ“نظرية الاتصال (Contact hypothesis)” ، (تشير فرضية الاتصال إلى أن الاتصال بين المجموعات في ظل ظروف مناسبة يمكن أن يقلل بشكل فعال التحامل بين الأغلبية وأعضاء مجموعة الأقلية)، مما يشير إلى أن التعرض الإيجابي لمشاهير خارج المجموعة يمكن أن يؤدي إلى تغييرات سلوكية في العالم الحقيقي في التحيز أو التمييز.

في فبراير 2018، احتفل مشجعو أحد أندية كرة القدم الأكثر شهرة في إنجلترا، ليفربول بفوز في دوري أبطال أوروبا على بورتو بنتيجة 5-0، في المسابقة التي وصل فيها الريدز إلى النهائي، والمهاجم المصري الشاب، كان مُفتاح نجاح النادي، وبعد الفوز هتف المُشجعون.

(إذا سجّل عدد قليل آخر، سأكون مسلمًا أيضًا، إذا كان جيدًا بما يكفي بالنسبة لك، إنه جيد بما يكفي بالنسبة لي، الجلوس في المسجد هذا هو المكان الذي أريد أن أكون فيه) – (محمد صلاح هبة من الله، إنه دائمًا يُسجل، إنه ممل تقريبًا، لذا من فضلك لا تأخذ محمد بعيدًا).

في المواسم الثلاثة الأولى التي لعبها صلاح مع نادي ليفربول، حقق النادي نجاحًا غير عادي، حيث ظهر في مباريات متتالية، في دوري أبطال أوروبا، ووصل إلى النهائي في 2018، وفاز باللقب في 2019، كما حقق النادي نجاحًا ممثلًا في الدوري الإنجليزي حيث فاز باللقب لأول مرة مُنذ 30 عامًا، وتوج صلاح بلقب هداف الدوري لعامين مُتتالين.

وليس بسبب مهاراته فقط داخل الملعب، ولكن أيضًا بسبب هويته الإسلامية الواضحة، والتي يمكن القول إنها لم يسبق لها مثيل في كرة القدم النخبة، لم يكن المشجعون الأوروبيون معتادين على رؤية اللاعبين يسجدون بعد تسجيل الأهداف على سبيل المثال، وغذت شعبيته تكهنات وسائل الإعلام بأن الهوية الإسلامية لصلاح قد تقلل من الإسلاموفوبيا بين المُشجعين.

ويرى البعض أن صلاح بهويته ساهم في انخفاض معاداة الإسلام بين البعض لأن صلاح يُحقق نجاحات في كرة القدم، والمجتمع يحب الشخص الفائز، لذا لا يوجد حتى الآن دليل منهجي على أن شهرة صلاح يمكن أن تقلل بأي شكل من الأشكال من الإسلاموفوبيا السائدة في الثقافة البريطانية.

إن احتمال أن يؤدي التعرض لصلاح إلى الحد من الخوف من الإسلام يدعم فرضية الاتصال الطفيلية، حيث فكرة أن التواصل مع المشاهير أو الشخصيات من المجموعات الخارجية لديه القدرة على تقليل التحيز تجاه المجموعة الخارجية ككل.

في هذه الورقة، نُقدم اختبارًا واقعيًا لفرضية الاتصال الطفيلية، نحن نختبر الافتراض القائل بأن صعود صلاح الهائل قلل من المواقف والسلوكيات المعادية للمسلمين في ليفربول وبين المشجعين، ونختبر هذه الفرضية باستخدام ثلاثة تصاميم بحثية تكميلية: تحليل جرائم الكراهية في إنجلترا، وتحليل التغريدات المعادية للمسلمين بين مشجعي كرة القدم في المملكة المتحدة، وتجربة استطلاع.

أولاً، نعتمد على بيانات جرائم الكراهية من 25 قسم شرطة في إنجلترا بين عامي 2015 و 2018، نحن نستخدم نوعًا مختلفًا من طريقة التحكم الاصطناعية لتوليد معدل جريمة كراهية مضاد للواقع لقوة شرطة ميرسيسايد  التي تغطي مدينة ليفربول.

بعد انتقال صلاح إلى ليفربول، وجدنا أن ميرسيسايد شهد معدل جرائم كراهية أقل بنسبة 16٪ بعد توقيع صلاح مقارنة بالمعدل المتوقع لو لم يكن قد وقع.

ثانيًا، نقوم بتحليل 15 مليون تغريدة أنتجها أتباع أندية كرة القدم البارزة في الدوري الإنجليزي الممتاز، باستخدام نفس طريقة التحكم التركيبية كما في تحليلنا لجرائم الكراهية، وجدنا أن نسبة التغريدات المعادية للمسلمين الصادرة عن المشجعون بعد انضمام صلاح كانت حوالي نصف النسبة المتوقعة لو لم ينضم إلى النادي – 3.8٪ مقابل 7.3٪ من التغريدات المتعلقة بالمسلمين.

أخيرًا، قمنا بتنفيذ تجربة مسح مُشجعين لـ ليفربول حيث اختبروا بصراحة كيف أن التعرض لصلاح قد يؤدي إلى تسامح تجاه المسلمين، وتماشيًا مع “نظرية الاتصال (Contact hypothesis)”، تُشير نتائجنا إلى أن بروز هوية صلاح الإسلامية قلل من التحيز وجرائم الكراهية تجاه المسلمين بشكل كبير.

عزز تزويد المستجيبين بمعلومات حول ممارسات صلاح الدينية الاعتقاد بأن الإسلام متوافق مع القيم البريطانية بحوالي 5 نقاط مئوية، مقارنة بمعدل خط الأساس البالغ 18٪ بين المجموعة، تشير هذه النتائج إلى أن التعرض الإيجابي للمشاهير من خارج المجموعة، خاصة عندما تكون عضو مجموعة الأقليات لهؤلاء المشاهير بارزة للغاية، يمكن أن تقلل من التحيز والكراهية.

من المحتمل ألا يكون “تأثير صلاح” فريدًا بالنسبة إلى صلاح، لطالما كان يُعتقد أن المشاهير الذين يتمتعون بصفات تشبه القدوة يشكلون المواقف الاجتماعية، ويعد التعرض للمشاهير من خلال وسائل الإعلام أحد أكثر أشكال الاتصال بين المجموعات شيوعًا، مما يجعل “نظرية الاتصال (Contact hypothesis)”، شيء مهمًا ولكن لم يُدرس بعد لأبحاث الحد من التحيز والكراهية.

لقد جمعنا بيانات عن جرائم الكراهية من خلال تقديم طلبات إلى كل قسم شرطة في إنجلترا في أبريل 2018، وتصنف الشرطة الحادث على أنه جريمة كراهية عندما يكون لديها مؤشر واضح على أن الجاني استهدف الضحية أساسًا على أساس ديني وعرقي.

حصلنا على بيانات قابلة للاستخدام من 25 سلطة شرطية من أصل 39 تم الاتصال بهم لإجمالي 936 ملاحظة لقوة الشرطة كل شهر، نعتبر أن قوة شرطة ميرسيسايد – التي تغطي ليفربول – ستتم معاملتها بعد التوقيع الرسمي لصلاح في يونيو 2017.

عندما انضم صلاح، شكلت أموال انتقاله رقمًا قياسيًا للنادي، مما أثار الاهتمام باللاعب بين جماهير النادي وأشار إلى أن تاريخ توقيعه هو الاختيار المناسب لبدء الدراسة.

هدفنا هو تقدير مدى تغير جرائم الكراهية في ميرسيسايد بعد انضمام صلاح إلى نادي ليفربول لكرة القدم، بالنسبة لما كان سيحدث لو لم ينضم إلى الفريق؟، تتطلب هذه المهمة تقدير كمية غير واقعية: مسار جرائم الكراهية في ميرسيسايد لو لم ينضم صلاح إلى نادي ليفربول.

ويتوافق التغيير في جرائم الكراهية مع تأثير صلاح، لكن من غير الواضح ما إذا كان صلاح هو سبب التراجع، بدلاً من ذلك، يمكن أن يكون هناك أيضًا انخفاض عام في الجريمة في ميرسيسايد الذي حدث تزامنًا مع وصول صلاح إلى نادي ليفربول، إذا كان هذا هو الحال، فقد نلاحظ انخفاضًا في جرائم الكراهية بالنسبة إلى سلطات الشرطة الأخرى.

وبشكل عام، نفسر هذه النتائج لدعم الفرضية القائلة بأن وصول صلاح إلى ليفربول، تسبب في انخفاض في أعمال التعصب المتطرفة، كانت جرائم الكراهية في ميرسيسايد أقل بعد توقيع صلاح مما كنا نتوقعه نظرًا لاتجاهات جرائم الكراهية السابقة واتجاهات سلطات الشرطة الأخرى بعد التعاقد مع صلاح.

كان هذا الانخفاض أكثر حدة مما كنا نتوقعه على أساس الصدفة وحدها، وكان الانخفاض في جرائم الكراهية أكثر وضوحًا من الانخفاض في أي فئة جريمة أخرى مجتمعة، وتشير الأدلة إلى إن شهرة صلاح الواسعة، تتسبب في انخفاض جرائم الكراهية في مقاطعة ليفربول”.

وبإمكانكم الاطلاع على هذه الورقة البحثية كاملة، بنصها الكامل من خلال الضغط هُنا.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock