آخر الأخبار

أوباما: الحزب الجمهورى لم يتحل بالشجاعة للتنديد بأكاذيب ترامب بعد الانتخابات



اعتبر الرئيس الأمريكى الأسبق باراك أوباما أن الحزب الجمهورى لم يتحل بالشجاعة للتنديد بأكاذيب دونالد ترامب بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة والاعتداء على مقر الكونجرس فى واشنطن، بحسب وسائل إعلام فرنسية.


وقال أوباما فى مقابلة مع شبكة “سي.ان.ان” الإخبارية الأمريكية بثت مساء الاثنين إنه كان يعتقد بوجود ما يكفي من العقلاء في الحزب الجمهورى للتصدى لترامب.


واستذكر أوباما تصريحات الملياردير الجمهوري لنفي أي تدخل روسي في انتخابات العام 2016، ومن ثم تشديده على وجود “خيّرين من الجانبين” بعد أعمال العنف التي وقعت بين يمينيين متطرفين ومتظاهرين مناهضين للعنصرية في شارلوتسفيل العام التالي.


وقال أوباما “لم يقف أحد في الحزب الجمهوري ليقول +توقف+، كفى، هذا غير صحيح”، معتبرا أن قادة في الحزب تعرضوا لترهيب دفع بهم إلى حد القبول بما جرى.


وأضاف أوباما أنه بعد اعتداء مناصرين لترامب على مقر الكونجرس في السادس من يناير “كانت هناك شريحة كبيرة من مجلس منتخب تُجاري الأكاذيب بأن الانتخابات شابتها مشاكل” بعدما رفض ترامب النتائج مندداً بحصول تزوير واسع النطاق من دون إعطاء أي دليل على ذلك.


وتابع: “كل أولئك الأعضاء الجمهوريين في الكونجرس راحوا يتلفّتون ويقولون (في قرارة أنفسهم) +سأخسر وظيفتي+” إن لم أؤيد ما يقوله ترامب.


وقال: “لم أتوقع أن يكون بهذه القلّة المقتنعون بالقول +لا آبه لخسارة منصبي لأن هذا الأمر بالغ الأهمية، أمريكا بالغة الأهمية ديمقراطيتنا بالغة الأهمية+”.


واعتبر أوباما أن صعود حلفاء ترامب داخل الحزب الجمهوري يشكل تهديدا للديمقراطية في الولايات المتحدة.


وشدد الرئيس الأسبق على أنّ الممارسة الديمقراطية في الولايات المتحدة لم تنشأ من عدم ولا بشكل آلي وإنما هي ثمرة جهود “أجيال متعاقبة” منذ استقلال الولايات المتحدة


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock