آخر الأخبار

الصحة العالمية: لا يشترط عمل تحليل PCR قبل التطعيم ضد كورونا


أكدت مديرة إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية د.رنا الحجة، أن دول إقليم شرق المتوسط سجلت 3 ملايين إصابة بفيروس كورونا في أول ثلاثة أشهر من العام الجاري، بينما تم تسجيل 5 ملايين إصابة خلال العام الماضي.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مكتب منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط ، اليوم الثلاثاء 27 أبريل، الأسبوع العالمي للتمنيع 2021، والذي يتطرق إلى لقاحات «كوفيد-19» ووصولها وتوزيعها في شرق المتوسط، إلى جانب الإجابة على أسئلة الصحفيين والإعلاميين.

 

وأضافت مديرة إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية، أنه لا يشترط إجراء تحليل PCR قبل الحصول على اللقاح مادام لم تظهر أي أعراض على الراغب في التطعيم.

 

وأوضحت أن اللقاحات لا تحمى بنسبة 100% من الإصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن الفيروس مازال في طور الانتشار ويجب التزام بالإجراءات الاحترازية.

 

 

ولفتت إلى أن الأجسام المضادة نتيجة الحصول على اللقاح تبدأ في التكون خلال 10 أيام من الحصول على اللقاح، مشيرة إلى أنه يمكن أن يكون لمتلقي اللقاح عوارض المرض بين الجرعتين.

 

وأشارت إلى أن كل اللقاحات تعتمد على جرعتين حتى تتكون مناعة كافية ضد العدوى، وللتأكد من انتهاء انتشار الفيروس، لافتة إلى أنه مازال هناك خطر بسيط ولكن نسبة الأعراض أخف عند الحصول على اللقاح.

 

 

يتحدث خلال المؤتمر المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط د. أحمد المنظري، والمدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لليونيسف تيد شيبان، ومديرة إدارة البرامج، منظمة الصحة العالمية د. رنا الحجة، ومدير قسم مكافحة الأمراض السارية د. إيفان هوتن.

 

يحتفل العالم في الفترة ما بين 24 إلى 30 أبريل، بالأسبوع العالمي للتمنيع، وسط جائحة كوفيد-19، وقد جعلت الجائحة الجميع يدركون أهمية اللقاح أكثر من أي وقت مضى.

 

أقرت جمعية الصحة العالمية في عام 2020 “جدول أعمال التمنيع 2030” الذي يهدف إلى عالم  ينتفع فيه الجميع في كل مكان ومن مختلف الأعمار بشكل كامل من اللقاحات من أجل تحسين صحتهم ورفاههم.

 

ومن التحديات التي نواجهها في هذا الصدد، ضعف الأنظمة الصحية، والصراعات، والعوائق المادية والاجتماعية، والمعلومات المضللة، والأخبار المغلوطة، والشائعات. لكننا عازمون على الاستمرار في الأخذ بالعلم لصالح الجميع.

 

يسهم الأسبوع العالمي للتمنيع 2021 في تركيز كل الأنظار على اللقاحات، ومن ثم يوفر فرصة غير مسبوقة لبناء ثقة الجمهور في القيمة الثمينة لجميع اللقاحات، والمساعدة في تدشين دعم طويل الأمد للتمنيع.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock