آخر الأخبار

شيكابالات – احنا الأول وهما الخامس.. «فيلم الوهم» بطولة الزمالك والتوأم.. وإخراج جوزيه

أسوأ لحظات الانكسار تلك التي تأتي بعد “العشم”.. بعد الفرحة الكاذبة.. بعدما تظن أن القدر سينصفك تلك المرة، قبل أن ينقض عليك “وحشًا” يشبه نسر الأهلي بطريقة أو بأخرى، لينهش كل آمالك.

بينك وبين الفوز خطوات.. واللقب يبدو أقرب من أي مرة.. تسجل وتنطلق وسط فرحة عارمة واحتفالات مبكرة بالتتويج، قبل أن تصدم بالصاعقة التي ستبدد كل أحلامك في ليلة مللت من تكرارها، و “عشم” لم يكل ولو لمرة واحدة عن خذلك.

ويستعرض El-Ahly.comفي السطور القادمة إحدى تلك الصواعق التي بددت أحلام الزمالك، وحولتها بين ثانية وأخرى إلى كابوس لا يُنسى.

الدوري العام موسم 2010-2011

بدء ذلك الموسم وسط تطلعات كبيرة من جماهير الزمالك التي كانت تحلم بإنهاء سيطرة وهيمنة الأهلي على الكرة المصرية بشكل عام والدوري خصوصًا، وذلك بعدما ارتفع سقف طموحهم مع المدرب الجديد حسام حسن الذي أنقذ الأبيض من الهبوط في الموسم السابق.

بداية الموسم كانت مع تعثرات متتالية للأهلي وصلت إلى حد الهزيمة بثلاثة أهداف مقابل هدف أمام الإسماعيلي، ليليها نبأ إقالة المدير الفني حسام البدري، وبدء مهمة البحث عن مدرب جديد، فيما كان الزمالك يحقق انتصارات متتالية.

التوأم استغل وضيعة الدوري حينها للاحتفال مبكرًا مع الجماهير، حيث توجه حسام حسن لجماهيره بعد نهاية إحدى المباريات قائلًا لهم “إحنا الأول وهما الخامس” في إشارة لمركز الأهلي بجدول الترتيب، فيما احتفل شيكابالا مع جماهير بالتطاول على النادي الأهلي وجماهيره.

القمة بمدرب مؤقت

دخل الأهلي بمباراة القمة أمام الأبيض بمعنويات منخفضة وتحت قيادة المدرب المؤقت عبد العزيز عبد الشافي، فيما كانت تأمل جماهير الزمالك في تحقيق نتيجة عريضة والابتعاد بصدارة الدوري.

ورغم المعنويات وفارق الوضعية هنا وهناك، إلا أن الأهلي استمر في تكريس عقدته ضد الزمالك، بعدم الخسارة في القمة، ونجح في الخروج من المباراة بالتعادل السلبي، ليستمر فارق الست نقاط بين الفريقين.

عودة “العو”

على أنغام جماهير الأهلي “العو أهو”.. أعلن مجلس إدارة القلعة الحمراء برئاسة حسن حمدي التعاقد مع مانويل جوزيه لتولي قيادة الفريق في ولاية ثالثة.

من جهته، رفع التوأم إبراهيم وحسام حسن راية التحدي أمام العبقري البرتغالي، حيث قال الأول “خايفين من عودة جوزيه ؟ والله العظيم تلاتة اسعد اتنين في مصر بعودة جوزيه أنا وحسام”.. قبل أن يؤكدا أن التتويج بالدوري في وجود مانويل سيجعل طعم البطولة أجمل.

تصريحات نارية من “المخرج” جوزيه

من جهته، بدا مانويل جوزيه وكأنه مخرج سينيمائي يعمل على إنتاج فيلم “الوهم”، حيث قال في المؤتمر الصحفي الخاص بتقديمه لوسائل الإعلام يوم 6 يناير 2011 :”في هذه اللحظة يعتقد مسئولو الزمالك أنهم قد حسموا البطولة.. ولكن الدوري لا يزال طويلًا”.. قبل أن يذكرهم بليلة “الستة واحد”.

الطاولة تنقلب على الأبيض

رغم البداية المتعثرة للأهلي مع مانويل جوزيه والتعادل أمام مصر المقاصة بهدف لكل فريق، إلا أن المارد الأحمر سرعان ما استعاد مستواه، ليبدأ في إخراج فيلم الوهم على الزمالك وجماهيره.

جماهير الزمالك التي اعتقدت أن البطول قد حُسمت بدأت في الاحتفال مبكرًا للغاية، حيث رفعت لفتة قبل لقاء المقاصة بعنوان “عاجل – مصر – الزمالك بطل الدوري موسم 2011”.

وفي وسط تلك الاحتفالات بدأ الزمالك في نزيف النقاط، حيث تعادل سلبيًا أمام إنبي في لقاء شهد إهدار محمود فتح الله ركلة جزاء أمام محمد أبو جبل، ومن ثم تعادل آخر أمام الإسماعيلي.

الزمالك واصل نتائجه السلبية وخسر أمام الجونة بهدفين لهدف، فيما واصل الأهلي انتصاراته بجانب تعادل أمام الإنتاج الحربي، ليتساوى الفريقان في عدد النقاط برصيد 46 نقطة لكلٍ منهما.

اكتمال فيلم الوهم

قطار الأهلي استمر في طريقه نحو الصدارة عندما استغل السقوط المدوي للأبيض أمام مصر المقاصة وفاز برباعية على بتروجت، ومن ثم على إنبي بهدفين لهدف، لينفرد بالصدارة لأول مرة منذ بداية المسابقة.

الزمالك واصل إنهياره وتعادل سلبيًا أمام طلائع الجيش، قبل أن يخسر فيما بعد أمام المصري بهدفين دون رد، ليخرج بعدها حسام حسن ويسب المدينة بأكملها.

حاول الإسماعيلي مساندة الأبيض، إلا أن قطار المارد الأحمر نجح في دهس الفريق الأصفر بهدفين لهدف، قبل أن تأتي مباراة القمة الحاسمة للدوري بشكل كبير، لينجح المارد الأحمر في التعادل بهدفين، قبل أن يتعادل مع سموحة ويفوز على المقاولون ويُتوج رسميًا باللقب.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock