آخر الأخبار

العثور على آثار أقدام طفل «نياندرتال» تعود لـ 100 ألف عام| صور 

عثر فريق من العلماء على آثار أقدام على شاطئ إسباني، بعد أن تسببت العواصف في تآكل الكثبان الرملية حولها.

وبحسب ما نقلت ” ديلي ميل”، يقول الباحثون إن ربع آثار الأقدام التي تم العثور عليها تعود لأطفال صغار من الـ “نياندرتال”، وكانت تعيش  قريبة من الماء، ومن المرجح أنها عاشت تبحث عن المأكولات البحرية لتناولها، وذلك قبل 100 ألف عام من الأن.

وإنسان الـ “نياندرتال” أو الإنسان البدائي هو أحد أنواع جنس “هومو” الذي استوطن أوروبا، وأجزاء من غرب آسيا وآسيا الوسطى. قبل حوالي 350,000 سنة مضت، وانقرض إنسان نياندرتال في أوروبا قبل حوالي 24,000 سنة مضت.

ووفقا للعلماء، فقد تم الكشف عن البصمات الجديدة لأثار على شاطئ ماتالاسكاناس في إسبانيا، والتذي يقع بين هويلفا وكاديز، وهو المكان الذي كان أسلاف البشر المعاصرين يشربون ويصطادون ويبحثون عن المأكولات البحرية، ويسمحون لأطفالهم باللعب في الماء جنبًا إلى جنب مع الحيوانات.

ويقول علماء الحفريات من جامعة هويلفا، إن هذا هو أقدم مثال معروف لآثار أقدام إنسان نياندرتال على شبه الجزيرة الأيبيرية، وقد تم العثور على 87 آثار أقدام على الأقل في الموقع، بما في ذلك دليل على طفل نياندرتال، كان يقفز وربما يرقص عبر الرمال.

ويشير العلماء، إلى إنه قد يكون من الصعب تتبع إنسان نياندرتال الأوائل، لأنه غالبًا ما لا توجد عظام متبقية حتى الآن، أو يتم تحليلها، لذا فهم يعتمدون على آثار الأقدام و “السجلات الأحفورية” الأخرى.

وأوضحوا أن المعلومات البيولوجية والأخلاقية لمجموعات أشباه البشر القديمة، عندما لا توجد بقايا عظام، يتم توفيرها من خلال دراسة آثار أقدامهم الأحفورية، والتي تٌظهر لحظات معينة “مجمدة “من حياتهم.

وقد اكتشف الفريق، أن آثار الأقدام لها كعب مستدير، وقوس طولي، وأصابع قصيرة نسبيًا، وإصبع قدم كبير غير قابل للعكس.
 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock