آخر الأخبار

ساحل العاج تعلن القضاء على «داء النوم»


أعلن وزير الصحة والنظافة العامة الإيفواري، آكا أويلي، نجاح بلاده في القضاء على داء المثقبيات الإفريقي البشري، المعروف أيضًا باسم مرض النوم، كمشكلة صحية عامة، بحسب ما أذاعته اليوم الأحد وكالة الأنباء الإيفوارية.

ويعد مرض النوم مرضًا قاتلًا ينتشر عن طريق لدغة ذبابة “تسي تسي” المصابة، وهي نوع موطنه الأصلي في القارة الإفريقية ويندرج في عداد أشد الأمراض فتكاً في البلدان الإفريقية جنوب الصحراء ويؤدي لقتل 80 في المائة من ضحاياه وتشير التقديرات إلى أن العدد الإجمالي للمصابين به يصل إلى نحو نصف مليون شخص.

وقال آكا أويلي: “وبذلك أصبحت كوت ديفوار ثاني دولة إفريقية بعد توجو تحصل على مصادقة من منظمة الصحة العالمية”، مشيرا إلى أنه ما بين عامي 2015 و2019، أبلغ الباحثون الإيفواريون عن تسع حالات فقط، وهذا أقل من حالة واحدة لكل 10000 من السكان في كافة ربوع البلاد، وهي الخطوة التي تطلبها منظمة الصحة العالمية لتحقيق القضاء على المرض.

وتلقى وزير الصحة والنظافة العامة خطابًا من تيدروس أدهانوم، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أكد خلاله أن داء المثقبيات الإفريقي البشري (HAT) الذي ينتقل عن طريق ذبابة الــ”تسي تسي” لم يعد مشكلة صحية عامة في كوت ديفوار.

وأعرب الوزير الإيفواري، عن شكره وتقديره لكل العاملين بالرعاية الصحية الذين واجهوا صعوبة فى الوصول إلى الأماكن النائية، على مدار عقود من العمل الجاد، مشيرا إلى أن التحدي الآن هو الحفاظ على المستوى المطلوب من المراقبة، وبمساعدة الجميع، لتحقيق وقف انتقال هذا الداء بحلول عام 2030.

وتؤدي لدغة ذبابة تسي تسي إلى ظهور قرحة حمراء ويمكن أن تظهر على الشخص الملدوغ، في غضون بضعة أسابيع، أعراض من قبيل الحمى وتورّم في العقد اللمفية ووجع في العضلات والمفاصل وصداع وتهيّج، ويطال المرض، في مراحله المتقدمة، الجهاز العصبي المركزي، مّا يؤدي إلى حدوث تغيّر في شخصية المريض واضطراب في ساعته البيولوجية “النظم اليوماوي” وخلطه للأمور وعدم البيان وإصابته بنوبات ومواجهته لصعوبة في المشي والحديث، ويمكن أن تتطوّر تلك المشاكل خلال سنوات عديدة وتؤدي إلى وفاة المريض إذا لم يتلق العلاج اللازم.

وتتمثّل الأساليب الرئيسية لمكافحة داء المثقبيات الأفريقي في الحد من مستودعات العدوى وذباب تسي تسي، ويساعد فحص الأشخاص المعرّضين لمخاطر الإصابة بالعدوى على تحديد المرضى في المراحل المبكّرة، وينبغي تشخيص المرض في أبكر وقت ممكن وقبل بلوغ المرض مراحله المتقدمة لتلافي اللجوء إلى إجراءات علاجية معقدة وصعبة ومحفوفة بالمخاطر.

 

اقرأ أيضا| للعرائس الجدد.. تجنبي التأخر في النوم قبل الزفاف لهذه الأسباب


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock