أخبار الفنفن وثقافة

أشياء يجب معرفتها قبل الحصول على الجرعة الثانية للقاح كورونا


بعد تطعيم الكثير من الأشخاص حول العالم ضد فيروس كورونا، يستعد البعض للحصول على الجرعة الثانية من اللقاح، والتي تعتبر حاسمة في التحصين الكامل ضد فيروس كورونا وهي ضرورية لكي يعمل اللقاح بمعدل الفعالية الموعود، ومن توقيت اللقاح إلى الأعراض والآثار الجانبية التي يمكن أن تتوقعها، هناك بعض الأشياء التي يجب على المستفيدين من اللقاح تذكرها قبل الحصول على الجرعة الثانية للقاح كورونا، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.


أشياء يجب معرفتها قبل الحصول على الجرعة الثانية للقاح كورونا

 



توقع أن تكون الآثار الجانبية أقوى قليلاً


إذا كنت شخصًا لم يعانِ من أي آثار جانبية أو كنت محظوظًا بما يكفي لتجربة آثار جانبية خفيفة بعد الجرعة الأولى للقاح كورونا، فيمكنك توقع أن تكون الأعراض أقوى قليلاً وأقسى مع الجرعة الثانية.


فقط بعد الجرعة الثانية، كن مستعدًا لأعراض مثل القشعريرة والحمى والتعب والإرهاق لبضع ساعات أو ليوم واحد وتذكر أنه يمكن التعامل مع معظم هذه الأعراض بسهولة، وهذا يعني فقط أن اللقاح ينتج تفاعلات مناعية ضرورية.


قد تعاني أيضًا من آلام العضلات والمفاصل والصداع إذا كنت ترغب في إعداد نفسك قبل الموعد، فلا تحدد موعدًا لأي شيء كبير أو مهم لمدة يومين على الأقل بعد اللقاح، ما قد يؤدي إلى إجهادك.


تجنب استخدام المسكنات قبل الجرعة الثانية


هناك جدل كبير حول استخدام مسكنات الألم قبل اللقاح أو بعده، وقال البعض إنه يمكن أن يخدر الآثار غير السارة، بينما يقول البعض أنه قد يكون ضارًا.


سماع قصص حول ردود الفعل السلبية والآثار الجانبية يمكن أن تجعل الكثيرين يرغبون في تناول المسكنات، ومع ذلك، هذا ليس شيئًا يجب عليك فعله، إلا إذا نصحك طبيبك بشكل واضح بالقيام بذلك.


ليس هناك الكثير من الأدلة الواضحة في الوقت الحالي لمعرفة ما إذا كان الاعتماد على مسكنات الألم آمنًا أم لا إذا تم تناوله بشكل استباقي، فقد يتسبب في عمل اللقاح بشكل غير فعال.


ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والمجالس الطبية الهندية، لا بأس من استخدام الأدوية الخفيفة مثل الأسيتامينوفين أو الباراسيتامول أو العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات في الوقت الحالي.


إذا كنت تتناول أي نوع من الأدوية المضادة للتخثر أو كنت تعاني من مرض موجود مسبقًا، احصل على نصيحة الطبيب مسبقًا للتطعيم.


إذا لم تكن تفضل الأدوية، وما زلت تبحث عن طرق لتخفيف الأعراض، فإليك بعض الوسائل الطبيعية والعلاجات المنزلية التي يمكنك تجربتها.


احرص على التحقق من توقيت الجرعة الثانية للقاح


يجب إعطاء جرعات لقاح  كورونا بفاصل 4-6 أسابيع، حتى يعمل بشكل فعال، بينما يبذل مسئولو الرعاية الصحية قصارى جهدهم لتصنيف اللقاحات، يجب على الشخص أيضًا أن يحتفظ بفحص شخصي لتاريخ التطعيم السابق، وأي ردود فعل سلبية أو حساسية في الحلقة خلال دورة التطعيم.


إذا كنت قد تلقيت ردود فعل خطيرة من قبل، فقد يُنصح بتأخير التطعيم، لذا استشر الطبيب للحصول على المشورة أولا.


بالطريقة نفسها، فإن الحصول على الجرعة الثانية قبل الوقت قد يستدعي أيضًا استجابة مناعية أقل مثالية.



لا تفوت جرعتك إذا كنت قد عانيت من قبل من ردود فعل


عند الحديث عن الآثار الجانبية وردود الفعل السلبية، يرى المتخصصون في المجال الطبي أنه حتى الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بحساسية أو آثار جانبية مشكوك فيها مع الجرعة الأولى يجب ألا يترددوا في الجرعة الثانية.


وتذكر أن الحصول على الجرعة الثانية سيضمن أن اللقاح يقوي وظيفة المناعة وأي تفاعلات أو مشاكل حساسية يمكن إدارتها ومعالجتها بسهولة لا ينبغي أن تخيفك الحساسية السابقة من المضاعفات.


يمكن أيضًا علاج الطفح الجلدي على الذراع، أو الصلابة في موقع الحقن بسهولة ولا تثير قلقًا خطيرًا. يقول الأطباء أيضًا أن ردود الفعل الجادة السابقة لا تثير مخاوف من حدوث رد فعل أكثر خطورة في المرة الثانية.


تجنب الحصول على لقاحات أخرى لفترة


مرة أخرى، لقاحات كورونا تجريبية بطبيعتها ولا تزال الأبحاث جارية لتحديد ما إذا كانت اللقاحات الأخرى ستكون آمنة للاستخدام مع لقاح  كورونا أم لا.


إذا كان من المقرر أن تحصل على أي لقاح الآن، فمن الأفضل تأجيل الموعد أو تأخيره لبعض الوقت الآن.


لا توجد بيانات أمان متاحة في الوقت الحالي تشير إلى ما إذا كانت اللقاحات الأخرى ستتداخل مع فعالية لقاحات كورونا أم لا.


سيكون الخيار الأفضل هو تأخير موعدك لمدة أسبوعين على الأقل لتقليل خطر الإصابة بأي ردود فعل.



ستستغرق المناعة بعض الوقت حتى تبدأ


لا تتوقع أن تحصل على التطعيم الكامل مباشرة بعد تلقي اللقاح الثاني، يستغرق ظهور المناعة بعض الوقت، ويمكن أن يستغرق ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع قبل أن تتمكن من رؤية تراكم الأجسام المضادة في الجسم، لذلك فإن خلع القناع بعد التطعيم ليس خيارًا يجب التفكير فيه.


بعد أسبوعين من اللقاح، هو الوقت الذي يقدر الخبراء فيه بدء المناعة، هذا يعني أن لديك مخاطر منخفضة للغاية للإصابة بكورونا مرة أخرى، ومع ذلك ، هذا يعني أيضًا أنك لم تعد مضطرًا إلى الحجر الصحي إذا تعرضت لشخص مصاب بكورونا لم يتم تطعيمه بعد.


بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، قد يتأخر وقت الانتظار قليلاً، لأن مناعتهم الضعيفة قد تستغرق وقتًا في بناء كرات الدم البيضاء المقاومة للعدوى.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock