أخبار الفنفن وثقافة

السرب| عمر عبد الحليم: كتبت السيناريو خلال عام لتقديم عمل يليق بالحدث


أكد الممثل والسيناريست عمر عبد الحليم أن كتابة سيناريو “السرب” استغرقت أكثر من عام كامل وانه قام باجراء تعديلات على السيناريو عدة مرات لإضافة معلومات جديدة حتى يظهر الفيلم قالبا دراميا جذابا من ألم وانتصارات.

 

ويقول عبدالحليم: فكرة تقديم هذا الفيلم نابعة من إيماني بدوري تجاه خدمة بلدي مصر كمؤلف وكاتب فمع كل بيان للقوات المسلحة يتناول بطولات قواتنا والدولة المصرية فى مواجهة هذا الفكر والإرهاب الغاشم كنت أشعر بأنه يجب توثيق هذه البطولات ولابد من ظهور هذه التضحيات للمشاهدين فى قالب درامى وزاد لدى الإحساس خاصة يوم 15 فبراير وثأر مصر فجر اليوم التالى لما حدث لأهالينا فى ليبيا من ذبح 21 قبطيا مصريا وبالفعل تحدثت مع الشركة المتحدة بقيادة تامر مرسى عن هذه الأفكار؛ خاصة وأنه تجمعنى علاقة قويه معهم لأننى متعاقد معهم منذ عام 2018 ولكن معظمها لم يخرج للنور وفى إطار التحضير والإعداد، ولكن عندما عرضت فكرة الفيلم وجدت حماسا شديدا ومؤازرة قوية لأن الجميع كان لديه نفس الإحساس الذى أشعر به من واجب تقديم أعمال وطنية تخلد ذكرى أبطالنا وبدأنا العمل على الفيلم بمساعدة من القوات المسلحة والشئون المعنوية صاحبة الفضل الأكبر فى خروج العمل.

 

ويضيف عبد الحليم: بدأ الإعداد للفيلم مع الحصول على المزيد من المعلومات من القوات المسلحة وجلسات عديدة مع المختصين وجمعت الكثيرمن المعلومات وهوما جعلنى أقرأ الكثيرمن المراجع عن ليبيا وموقعة درنة وأفغانستان والعراق وعلم نفس الإرهاب والتنظيمات المختلفة والشأن العسكرى والسياسى خلال تلك الفترة لفهم أبعاد الأحداث، وظهرت أول نسخة للعمل فى مارس 2020 وبعدها كل شهر تقريبا كان يكون هناك نسخة أخرى من الفيلم لأنه مع سماع شهود على الأحداث أوالحصول على المزيد من المعلومات كنت أحذف أو أضيف جزءا معينا اشعر أنه الأهم لكى يصل للمشاهدين بشكل جيد.

 

ويكمل عبد الحليم: هناك الكثير من الجوانب الإنسانية والشخصية لعلاقة هؤلاء الأبطال بأسرهم وأيضا الجانب الشخصى للإرهابيين أى أننا سنشاهد فيلما روائيا دراميا طويلا ومليئا بالأحداث الساخنة والمشوقة، ويجب التأكيد على أن الفيلم لا يتناول فقط واقعة الأخذ بالثأر والموقعة نفسها ومع أنها كانت الشرارة الأولى لخروج الفيلم ولكنه يتناول فكرة الإرهاب بصفة عامة والدور الذى لعبته الدولة المصرية فى محاربة الإرهاب.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock