آخر الأخبار

اكتشاف متغيرات جينية عمرها آلاف السنين تفسر اختلاف شدة أعراض كورونا من شخص لآخر


كشفت دراسة صادرة عن  معهد كارولينسكا في السويد، عن العثور على متغيرات جينية عمرها الاف السنين تعمل على تقليل خطر مضاعفات فيروس كورونا تم اكتشافها فى الإنسان البدائى، حيث تم الكشف عن جينيات داخل جسم الإنسان لديها القدرة فى التحكم فى شدة أعراض الاصابة بالعدوى الفيروسية لدى بعض الأشخاص الذين يملكون تلك الجينيات داخل أجسامهم،  طبقا لتقرير  نشر في موقع ميديكال اكسبريس .


وقالت الدراسة السويدية، إن هناك بعض المتغيرات الجينية التي تتواجد عند بعض الأشخاص قد تساعد في تقليل مضاعفات الفيروس التاجى بنسبة تصل الى 20%،  مما يكشف لماذا يصاب البعض بأعراض خفيفة عند الإصابة بينما قد يعانى غيرهم من مضاعفات شديدة من العدوى الفيروسية.


 


تغيرات جينية متواجدة من الاف السنين قد تحميك من مضاعفات كورونا


 


وتوصلت نتائج  الدراسة إلى أن المتغيرات الجينية قد تجعل الأشخاص أكثر أو أقل حساسية للإصابة بـ COVID-19 الحاد، حيث تكمن تلك الجينيات فى الكروموسوم 3  الذى يلعب دورا  في إشكالية مضاعفات كورونا، والذى يتحكم في مدى خطورة الإصابة بالفيروس على الجهاز التنفسي، الذى قد يصل الى فشل وظائف الرئة والوفاة لدى بعض الحالات.



وأشارت الدراسة إلى أن أيضا توافر الكروموسوم 12 داخل جسمك يساعدك في خفض مخاطر الانتقال للعناية المركزة عند الإصابة بالفيروس بنسبة 20 %، نظرا لأنه يعمل على تنظيم  نشاط الإنزيم الذي يكسر الجينوم الفيروسي.


وأوضحت الدراسة أن التغيرات الجينية التي تقلل من خطر مضاعفات فيروس كورونا تتواجد في نصف الأشخاص خارج إفريقيا، لأنها ترتبط بالمناطق الجليدية.


 


 


 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock