أخبار الفنفن وثقافة

هل يساعدك الضوء الأحمر فى الليل على النوم أم يعيق نومك؟


الأضواء الساطعة والتوهج الأزرق للإلكترونيات في الليل يمكن أن يعيق نومك ولكن اتضح أيضا  أن الضوء الأحمر قد يؤثر أيضًا على نومك ، ولكن بطريقة قد تكون مفيدة، وفقا لتقرير لموقع healthline


وسيعرض التقرير التالى مدى تأثير الضوء ونوعه وألوانه على جوظه النوم سواء بالإيجاب أو بالسلب 


س: ما المعروف عن تأثيرات الضوء الأحمر في الليل؟


ج: نوع الضوء الأحمر الذي يؤثر على نومك هو الضوء الذي ينبعث من موجات الضوء الأحمر وليس مجرد المصابيح ذات اللون الأحمر، في حين أن المصابيح ذات اللون الأحمر يمكن أن تكون مهدئة تمامًا وتضعك في حالة مزاجية جيدة ، إلا أنها في الواقع لا تنتج أطوال موجات الضوء الأحمر لهذا السبب ، من المحتمل ألا يكون لديهم نفس التأثير على نومك.


س: كيف يؤثر الضوء الأحمر على النوم؟

 


ج: النظرية هي أن أطوال موجات الضوء الأحمر تحفز إنتاج الميلاتونين وهو هرمون طبيعي يساعدك على النوم يفرز دماغك المزيد من الميلاتونين مع حلول الظلام ويميل إلى إطلاق كمية أقل عندما تتعرض للضوء، في دراسة صغيرة قام الباحثون بتقييم تأثير العلاج بالضوء الأحمر على 20 رياضية تم اختيار المشاركين عشوائياً لتلقي 30 دقيقة من العلاج بالضوء الأحمر كل ليلة لمدة 14 يومًا.


عند المقارنة بمجموعة الدواء الوهمي التي لا تحتوي على العلاج بالضوء ، فقد تحسن المشاركون في جودة النوم ومستويات الميلاتونين وأداء التحمل.


ما هي العلاقة بين الضوء الأحمر وقصور النوم؟


ج: القصور الذاتي في النوم هو ذلك الشعور المترنح الذي يستمر بعد استيقاظك يمكن أن يؤثر على الذاكرة قصيرة المدى واليقظة والأداء العام، أظهرت إحدى الدراسات الصغيرة لعام 2019 حول القصور الذاتي للنوم أن الضوء الأحمر المشبع الذي يتم توصيله عبر الجفون المغلقة ، بمستويات لا تقمع الميلاتونين ، قد يساعد في تخفيف خمول النوم عند الاستيقاظ.


س: ما هو تأثير الضوء الأحمر على الرؤية الليلية؟

 


الوهج الناجم عن الضوء الأبيض الساطع في الليل يمكن أن يتركك تحدق وتجهد للرؤية بوضوح، الضوء الأحمر غير ساطع ، لذلك يمكن أن يساعدك على الرؤية بشكل أفضل في الليل، هذا هو السبب في أنك ستجد أضواء حمراء في قمرة القيادة والغواصات ، ولماذا يحب علماء الفلك ومراقبو النجوم حمل المصابيح الكهربائية الحمراء.


س: ما هو لون الضوء الذي يجب تجنبه في الليل؟


ج: من المرجح أن تزعج بعض أنواع الضوء إيقاع الساعة البيولوجية أكثر من غيرها لكن ضع في اعتبارك أن أي نوع من الضوء يمكن أن يزعج نومك إذا كان ساطعًا بدرجة كافية أو ساطعًا على وجهك.


الضوء الأزرق شيء جيد أثناء النهار، بمجرد أن تستيقظ ، يمكن أن يساعدك على الشعور بمزيد من اليقظة ولكن في الليل ، يمكن أن يؤدي الضوء الأزرق إلى صعوبة النوم والاستمرار في النوم وذلك لأن الأطوال الموجية للضوء الأزرق يمكن أن تمنع عقلك من إنتاج الميلاتونين ، الهرمون الذي يساعدك على الشعور بالنعاس، إذا كنت تعاني من مشاكل في النوم ، فحاول التخلص من الضوء الأزرق والضوء الساطع مع اقتراب موعد نومك.


قم بإيقاف تشغيل التلفزيون وإبعاد الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة قبل 30 دقيقة على الأقل من النوم حاول أيضًا خفض إضاءة منزلك ببطء في المساء بمجرد غروب الشمس.


 


س: كيف يؤثر الضوء على نومك؟


ج: يلعب الضوء دورًا رئيسيًا في إيقاع الساعة البيولوجية ومدى جودة نومك، إيقاع الساعة البيولوجية الخاص بك هو ساعتك الداخلية 24 ساعة يساعدك على الشعور بالنعاس في الليل عندما يحل الظلام ، كما أنه يجعلك تشعر باليقظة خلال ساعات النهار، يزود التعرض للضوء عقلك بالمعلومات التي توجه إيقاعك اليومي في نمط الضوء الطبيعي ، يتبع إيقاع الساعة البيولوجية شروق الشمس وغروبها لكن عالمنا مليء بمصادر الضوء الاصطناعية التي يمكن أن تطردنا من هذه الدورة الطبيعية.


 


 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock