آخر الأخبار

ابتكار جهاز لاسلكي صغير يكافح السمنة


يعاني أكثر من 650 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من الوزن الزائد، حيث يلجأون إلى الأنظمة الغذائية والتمارين الرياضية التي تميل نتائج أغلبها إلى الفشل، مما يؤدي إلى اتخاذ خطوة جذرية لإجراء جراحة المجازة المعدية.

وابتكر علماء جهاز صغير، لمساعدة أولئك الذين يعانون من السمنة، من خلال جعل المستخدمين يشعرون بالشبع.

وكشف علماء من جامعة تكساس إيه آند إم، عن تقنية جديدة في الجهاز، التي توفر الشعور بالامتلاء من خلال تحفيز النهايات العصبية المسؤولة عن تنظيم تناول الطعام.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، بخلاف الأجهزة الأخرى التي تتطلب سلك طاقة، فإن هذا الجهاز لاسلكي ويمكن التحكم فيه خارجيًا من مصدر تردد لاسلكي بعيد، حيث يتم تثبيت النظام على شكل مجداف بالمعدة ويتكون من رقائق دقيقة ومصابيح “LED” تطلق الضوء لاستهداف نهايات عصبية مبهمة معينة، عندما تم تشغيل مصدر تردد الراديو، وأظهر الباحثون أن الضوء من مصابيح “LED” كان فعالًا في قمع الجوع.
 

ويصنع هذا الإجراء كيسًا صغيرًا داخل المعدة، ويعيد توجيه الجهاز الهضمي، وتتطلب مثل هذه الجراحة الغازية وقتًا طويلاً للشفاء.

 

وبدأ الباحثون عملهم باستخدام أداة وراثية لتحديد الجينات التي تستجيب للضوء في نهايات عصبية مبهمة معينة في الجسم الحي، ثم قاموا ببناء الجهاز.

 

ويحتوي النظام الصغير على مصابيح “LED” صغيرة عند طرف عمودها المرن، والذي يتم تثبيته على المعدة، في رأس الجهاز، الذي يُطلق عليه اسم الحاصدة، التي تحتوي على رقاقات دقيقة يحتاجها الجهاز للاتصال لاسلكيًا بمصدر تردد لاسلكي خارجي، تم تجهيز الحصادة أيضًا لإنتاج تيارات صغيرة لتشغيل مصابيح LED.  

 

وقال الدكتور “Sung II Park”، الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات: “أردنا إنشاء جهاز لا يتطلب فقط الحد الأدنى من الجراحة للزرع، ولكنه يسمح لنا أيضًا بتحفيز نهايات عصبية معينة في المعدة”.

وأضاف: “الجهاز لديه القدرة على القيام بهذين الأمرين في ظروف المعدة القاسية، والتي في المستقبل، يمكن أن تكون مفيدة بشكل كبير للأشخاص الذين يحتاجون إلى عمليات جراحية كبيرة لإنقاص الوزن”.

وأشار الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الكهربائية، إلى أن التكنولوجيا اللاسلكية، بالإضافة إلى تطبيق الأدوات الوراثية والبصرية المتقدمة، لديها القدرة على جعل أجهزة تحفيز الأعصاب أقل تعقيدًا وأكثر راحة للمريض.

وتابع: “على الرغم من الفائدة السريرية لامتلاك نظام لاسلكي، فلا يوجد جهاز حتى الآن لديه القدرة على القيام بمعالجة مزمنة ودائمة لنشاط الخلايا العصبية داخل أي عضو آخر غير الدماغ”.
 

وأوضح: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن تحفيز المستقبلات غير القابلة للتمدد، تلك التي تستجيب للمواد الكيميائية في الطعام، يمكن أيضًا أن تعطي الشعور بالشبع حتى عندما لا تكون المعدة منتفخة”.
 

وأشار إلى أن “علم البصريات الوراثي اللاسلكي وتحديد المسارات العصبية الطرفية التي تتحكم في الشهية والسلوكيات الأخرى كلها ذات أهمية كبيرة للباحثين في كل من المجالات التطبيقية والأساسية للدراسة في الإلكترونيات وعلوم المواد وعلم الأعصاب”. 

 

اقرأ أيضا| دراسة: السمنة لدى الحوامل تهدد المولود بـ«العقم»


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock