آخر الأخبار

9 أخطاء في النظافة الشخصية يجب التوقف عن فعلها!

نعلم جميعًا أن النظافة الشخصية الجيدة تحمينا من الجراثيم والأمراض، ويتعلم معظمنا المهارات الأساسية مثل تنظيف أسناننا والاستحمام في سن مبكرة.

بصفتنا بالغين، بالتأكيد نعرف تمامًا كيفية العناية بنظافتنا الشخصية، ولهذا السبب نادرًا ما نشكك في هذه الممارسات اليومية.

لكن قد يكون الأمر بمثابة صدمة عندما تعلم أنك كنت تفعل ذلك بشكل خاطئ طوال هذه السنوات!

فيما يلي 9 أخطاء من أخطاء النظافة الشخصية ربما ترتكبها ويجب عليك تصحيحها.

 

أخطاء نفعلها دون قصد في النظافة الشخصية،، تعرف عليها..

 

عدم استخدام خيط تنظيف الأسنان يوميًا

النظافة الشخصية خيط الأسنان

يعتبر تنظيف الأسنان بالخيط جزءًا مهمًا من نظافة الفم، لكن قلة قليلة من الناس تستخدم خيط الأسنان كل يوم.

يوفر الخيط عددًا من الفوائد طويلة الأجل. حيث يزيل حوالي 40٪ من البلاك أو البكتيريا اللزجة من أسنانك، وينظف بين الأسنان حيث لا تصل فرشاة الأسنان.

عندما تمضي أيامًا أو أسابيع بدون استخدام الخيط، تتراكم طبقة البلاك وتنتج حامضًا يسبب تسوس الأسنان ويؤدي إلى أمراض اللثة مثل التهاب اللثة.

وفقًا لجمعية طب الأسنان الأمريكية، يجب استخدام الخيط مرة واحدة يوميًا على الأقل.

إذا كنت تكره استخدام الخيط ، فيجب عليك استخدام منظف آخر بين الأسنان يقوم بنفس الوظيفة.

 

عدم تنظيف العناصر التي تلمسها وتستخدمها كل يوم

تنظيف الموبايل

متى كانت آخر مرة قمت فيها بتنظيف لوحة المفاتيح أو الماوس أو الهاتف الذكي أو جهاز التحكم عن بُعد؟

على الرغم من أن هذه العناصر قد تبدو نظيفة على السطح، إلا أنها قد تكون مغطاة بالبكتيريا والجراثيم التي تنتقل عبر اللمس.

توجد معظم البكتيريا في أفواهنا وممراتنا الأنفية وجلدنا، وننقلها إلى الأشياء التي نلمسها.

هذا هو السبب في أنه من الضروري تنظيف العناصر اليومية مثل لوحات المفاتيح والماوس وجهاز التحكم عن بعد والهواتف الذكية حتى لو لم تظهر متسخة.

 

عدم غسل مناشف الحمام وعدم تجفيفها بشكل صحيح

مناشف الحمام

يهدف الاستحمام إلى جعلك تشعر بالنظافة والانتعاش والتجدد، لكن كل هذا العمل الذي تضعه في الصابون والفرك والشطف يمكن أن يضيع إذا انتهى بك الأمر إلى تجفيف نفسك بمنشفة حمام متسخة.

قد تعتقد أن منشفة الحمام الخاصة بك لا يمكن أن تكون متسخة لأنك تستخدمها بعد تنظيف جسمك بشكل صحيح.

في الواقع، مناشف الحمام هي أرض خصبة لمجموعة من الكائنات الحية الدقيقة.

بغض النظر عن المدة التي تقضيها في الحمام، لا يمكنك التخلص من جميع الجراثيم والبكتيريا التي تتشبث ببشرتك.

يتم نقل نفس الكائنات الحية الدقيقة إلى المنشفة الخاصة بك، وتبدأ في التكاثر على السطح الرطب.

إذا واصلت استخدام نفس المنشفة كل يوم دون غسلها، فأنت تقوم عمليًا بفرك نفس الجراثيم في جميع أنحاء جسمك بعد تنظيف نفسك.

علاوةً على ذلك، إذا لم تدع المنشفة تجف بعد الاستخدام، فإنها تصبح مرتعًا للخمائر والفيروسات.

يمكن أن يسبب ذلك مجموعة من المشاكل بما في ذلك حب الشباب، والأكزيما، والعدوى، والحكة، والثآليل، وقدم الرياضي، وفطريات أظافر القدم، وما إلى ذلك.

لهذا السبب يوصي الخبراء بغسل مناشف الحمام كل يومين إلى ثلاثة أيام. تأكد أيضًا من تجفيف المنشفة بالهواء تمامًا بعد الاستخدام. سوف يبطئ نمو البكتيريا.

 

عدم تنظيف الجزء الداخلي من الحذاء

تنظيف الحذاء

إذا كانت قدمك نتنة، فأنت تعلم كم هو محرج خلع الأحذية في الأماكن العامة.

يمكنك تجربة كل شيء بدءًا من الغسل الشديد وحتى تنظيف قدميك بالبودرة، لكن قد لا تتمكن من منع الرائحة.

هذا لأن قدميك ليست هي المشكلة الوحيدة هنا. قد يكون حذائك هو الجاني الفعلي!

يوجد أكثر من 250000 غدة عرقية في كل قدم، ويمكن أن تنتج قدمك أكثر من نصف لتر من العرق كل يوم.

كذلك الأحذية المتسخة لا تتنفس جيدًا، ونقص التهوية المناسبة يمكن أن يتسبب في زيادة تعرق قدميك.

عندما لا يتبخر العرق، تبدأ البكتيريا في التغذي عليه وتنتج حمض الإيزوفاليريك الذي يسبب الرائحة الكريهة.

إذا واصلت ارتداء نفس الحذاء دون غسل النعل أو تنظيف الجزء الداخلي، فستستمر مشكلة الرائحة الكريهة.

لا يؤدي غسل الأحذية يدويًا باستخدام منتجات العناية بالأحذية أو الصابون العادي والماء إلى تقليل الرائحة فحسب، بل يساعد أيضًا في استمرار حذائك لفترة أطول.

 

تنظيف الأذنين بأعواد القطن

النظافة الشخصية أعواد القطن

قد تعتقد أنك تقوم بعمل جيد في الحفاظ على نظافة أذنيك، لكنك في الواقع قد تسبب ضررًا أكثر مما قد تدركه.

وذلك لأن الأذنين ذاتية التنظيف، ولا داعي لإزالة أو منع تراكم شمع الأذن.

في معظم الحالات، ينتقل شمع الأذن بشكل طبيعي من عمق قناة الأذن إلى الخارج.

مع ذلك، فإن بعض الأشخاص ينتجون شمعًا أكثر من غيرهم، ويمكن أن يصبح أكثر جفافًا وأصعب كلما طالت مدة بقائه داخل قناة الأذن.

في تلك الحالات، قد يلزم إزالة شمع الأذن يدويًا، لكن استخدام أعواد قطنية ليس هو الحل.

في الواقع، يمكن أن يؤدي إدخال قطعة قطن أو أي شيء آخر في الأذن إلى دفع شمع الأذن إلى عمق قناة الأذن، مما يجعل مروره بشكل طبيعي أكثر صعوبة.

عندما تسد قطع من شمع الأذن المنطقة القريبة من طبلة الأذن، يمكن أن تسبب التهابات مؤلمة في الأذن. هناك أيضًا خطر إصابة قناة الأذن وطبلة الأذن.

 

مشاركة منتجات النظافة الشخصية مع الآخرين، وعدم تنظيف فرش المكياج

مكياج

منتجات المكياج مثل كريم الأساس وأحمر الشفاه وما إلى ذلك يمكن أن تؤوي جميع أنواع الجراثيم.

غالبًا ما تنتقل البكتيريا التي تعيش على بشرتك إلى مكياجك. إذا استخدم شخص آخر نفس المكياج، يمكن للبكتيريا أن تصيب هذا الشخص بالعدوى.

يمكن أن تنتشر الأمراض بهذه الطريقة. قد ينتهي بك الأمر مع التهابات العين أو قروح البرد أو حب الشباب.

خطأ شائع آخر من أخطاء النظافة الشخصية متعلق بالمكياج هو عدم تنظيف الفرشاة أبدًا.

لا تحتوي فراشي المكياج على بقايا المنتج عليها فحسب، بل تحتوي أيضًا على الزيوت والأوساخ وخلايا الجلد الميتة.

وهذا يجعلها المكان المثالي لنمو البكتيريا. يمكن أن يؤدي استخدام فرش المكياج المتسخة إلى التهابات فطرية وحب الشباب والعديد من مشاكل الجلد الأخرى. لهذا يوصي الخبراء بغسل فرش المكياج كل 7 إلى 10 أيام.

 

استخدام مجففات الأيدي في الحمامات العامة

مجفف الأيدي

قد تعتقد أن مجففات الأيدي أكثر صداقة للبيئة من المناشف الورقية، لكنها بالتأكيد ليست صحية أكثر!

كشفت دراسة أجرتها جامعة كونيتيكت أن مجففات الأيدي هي في الواقع دوامة من البراز. وفقًا للخبراء، فإن تنظيف المرحاض المفتوح يمكن أن يتسبب في انتشار البكتيريا والقطع المجهرية من البراز على ارتفاع يصل إلى 4.5 متر أو 15 قدمًا في الهواء.

يمكن أن تمتص نفس البكتيريا والبراز في مجففات الأيدي، وينتقل نفس الشيء إلى يديك عند تجفيفهما.

لهذا السبب ينصح الخبراء دائمًا بعدم استخدام مجففات الأيدي. لا تجفف المناشف الورقية يديك بشكل أسرع فحسب، بل إنها تسبب أيضًا الاحتكاك الذي يزيل أي بكتيريا متبقية من يديك.

 

عدم استبدال ليفة الاستحمام ومتعلّقات النظافة الشخصية

النظافة الشخصية ليفة

أولئك الذين يحبون تقشير بشرتهم يستخدمون الليف إلى حد كبير كل يوم عند الاستحمام. ما لا يفعلونه هو استبدال ليفة الاستحمام في كثير من الأحيان.

في الواقع معظمنا مذنب باستخدام نفس الليفة لأسابيع وشهور دون أن ندرك سبب خطأ ذلك.

ليفة الاستحمام عبارة عن أجسام إسفنجية مسامية لها العديد من الزوايا والشقوق. عندما نقوم بفركها بالجلد، تستقر خلايا الجلد الميتة في الليفة، والتي تبقى أيضًا رطبة طوال اليوم.

هذا يخلق بيئة مثالية لتكاثر البكتيريا. كلما طالت مدة استخدام الليفة، زاد تراكم البكتيريا.

 

عدم تغيير أغطية الوسائد باستمرار

غطاء وسادة

كم مرة تقوم بتغيير غطاء الوسادة الخاص بك يمكن أن يحدد جودة بشرتك. تمامًا مثل باقي أجزاء الجسم، يجمع شعرك ووجهك الأوساخ والزيوت وملوثات الهواء المختلفة طوال اليوم على الرغم من أنك قد لا تتمكن من رؤيتها.

بالطبع، يقوم غسل وجهك وشعرك بعمل جيد بما فيه الكفاية لإزالة هذه الجزيئات، لكنه لا يكفي. تنتقل المهيجات المجهرية المتبقية إلى كيس الوسادة.

إذا كنت تستخدم نفس غطاء الوسادة لأسابيع وشهور، فمن الأرجح أنه مغطى بخلايا الجلد الميتة والزيوت والعرق والبكتيريا.

يمكن أن يؤدي الاستخدام المطول إلى الطفح الجلدي والحكة وحب الشباب والعديد من مشاكل الجلد الأخرى.

 

المصدر

اقرأ أيضًا:

جزء في جسم الإنسان هو الأقل نظافة.. ولا يجدي الاستحمام معه نفعًا

ما مدى نظافة أغطية أسرة الفنادق؟ تجربة تكشف ذلك!


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock