آخر الأخبار

الأمر ليس هينا.. لكنه تحت السيطرة| إصابات «كورونا» في مصر تقارب 150 ألف حالة


سجلت مصر 145590 إصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» منذ بدء الموجة الأولى للوباء وحتى مساء أمس الأربعاء 6 يناير، وفقا للبيانات الصادرة عن وزارة الصحة والسكان، حيث تم رصد أول إصابة لمقيم في مصر يوم 14 فبراير 2020.

 

ووفقا للمعلومات الصادرة عن الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الصحة والسكان، فإن عدد الذين توفوا متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا، بلغ 7975 حالة وفاة، فيما تعافى من المرض 115975 مواطنا، وهو ما يشير على أن عدد المرضى الذين يخضعون للعلاج في مستشفيات وزارة الصحة 21640 مصاب.

 

وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، أعلنت أن عدد الأسرة التي تم تخصيصها لعزل وعلاج مرضى فيروس كورونا في جميع مستشفيات الوزارة، بكافة محافظات الجمهورية، بلغت 35 ألف سرير، وهو ما يوضح أن نسبة الإشغال في المستشفيات بلغت 61.8% ..

 

وحسب تصريحات سابقة للجنة العلمية لمكافحة كورونا، فإن نسبة المصابين بـ«كورونا» الذين تستدعي حالتهم تلقي العلاج في المستشفيات تقدر بنحو 20% من إجمالي المصابين، بينما يحتاج لدخول الرعايات المركزة نحو 8% من الحالات المحتجزة في المستشفيات، وهو ما يوضح أن عدد المحتجزين في أقسام الرعاية حاليا حوالي 1731 من إجمالي عدد أسرة الرعاية التي وصلت إلى 4500 سرير رعاية.

 

تشير أرقام هذا التقرير، والتي تم استقائها من البيانات الصادرة عن وزارة الصحة والسكان، إلى أن الوضع في مصر ليس هينا، ولكن الأمور مازالت تحت السيطرة، ولكن هذه الإحصائيات توضح أن الفرق الطبية في جميع مستشفيات فرز وعزل وعلاج مرضى كورونا يعملون تحت مستويات ضغط مرتفعة.

 

جميع مرضى كورونا في مستشفيات وزارة الصحة والسكان، يتلقون علاجهم مجانا، على نفقة الدولة المصرية، ويتراوح متوسط الإقامة في المستشفيات ما بين 4 إلى 7 أيام، بحسب تصريحات منسوبة إلى رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا د.حسام حسني، بينما قد تحتاج بعض الحالات للحجز في أقسام الرعايات مدة يمكن أن تتجاوز الـ20 يوما، وتكلفة اليوم الواحد في أقسام الرعاية قد تتراوح ما بين 2500 إلى 3500 جنيه، وهو ما يوضح التكلفة الباهظة التي تتحملها الدولة المصرية منذ بداية الوباء.

 

الرئيس عبدالفتاح السيسي، أعلن منذ اليوم الأول لتفشي وباء كورونا، وضع جميع مقدرات الدولة في سبيل الحفاظ على حياة وصحة المصريين، وأعلن تخصيص 100 مليار جنيه، للتعامل مع هذا الوباء، ما يؤكد أن حرص مصر على صحة وحياة أبنائها لتحيا مصر.  

 

اقرأ أيضا| منظمة الصحة العالمية: دخول مصر ذروة الموجة الثانية غير مؤكد

 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock