أخبار الفنفن وثقافة

استلموا أرز بدلا من PS5.. أمازون تحقق فى ضياع أجهزة بلاى ستيشن الجديدة



شعر عملاء أمازون فى المملكة المتحدة الذين ينتظرون جهاز Playstation 5 الجديد بالصدمة، بعد أن استلموا أكياس أرز بدلاً من وحدة الألعاب الجديدة، إذ يبدو أن اللصوص قد سرقوا أجهزة PS5 قبل تسليمها يومى الخميس والجمعة، وانتقل المشترون المحبطون الذين قاموا بحجز الجهاز من شهور طويلة إلى تويتر لمشاركة فزعهم وارتباكهم، بعد اكتشاف أن وحدة التحكم الخاصة بهم التى يبلغ سعرها 450 جنيهًا إسترلينيًا قد تم استبدالها بأشياء عشوائية مثل مدلك الأقدام وطعام القطط وشوايات.


وأبلغ عملاء آخرون عن تصنيف بعض الطرود  الخاصة بهم عن طريق الخطأ على أنها تم تسليمها، بينما لم يتلقوا أى شيء، إذ غردت بيكس أبريل، الصحفية فى قناة MTV، على تويتر حول مشكلتها عندما حددت أمازون طلبها على PS5 بأنه “مفقود” بعد ظهر يوم الخميس على الرغم من عدم إجراء أى محاولة للتسليم.


وفى وقت لاحق من ذلك اليوم، تلقت حزمة افترضت أنها وحدة التحكم الجديدة الخاصة بها PS5، وبينما كانت تحاول توثيق لحظة فتح جهازها الجديد، وجدت “مقلاة غير مرغوب بها” بدلاً من ذلك.


وفى جميع أنحاء المملكة المتحدة والولايات المتحدة، كان من المستحيل على الكثيرين الحصول على وحدة تحكم ألعاب سونى الجديدة التى طال انتظارها، إذ بيعت فى المملكة المتحدة من الطلبات المسبقة منذ سبتمبر، وتمت إضافة عدد محدود من وحدات التحكم الإضافية إلى الموقع الساعة 1 ظهرًا يوم الخميس فقط للبيع فى غضون دقائق، بينما يبيع بعض المشترين وحدة التحكم بأسعار باهظة للغاية تزيد عن 1000 جنيه إسترلينى لأولئك الذين يحاولون يائسين الحصول على الجهاز.


 فى بيان ردا على موجة الشكاوى، قال متحدث باسم أمازون إنها تحقق فى ما حدث وحث أى شخص متضرر على الاتصال بفريق خدمة العملاء.


 وأضاف: “كل ما نقوم به هو جعل عملائنا سعداء، وهذا لم يحدث لنسبة صغيرة من هذه الطلبات، ونحن آسفون حقًا بشأن ذلك ونحقق فى ما حدث بالضبط، ونحن نتواصل مع كل عميل لديه مشكلة وأعلمنا بذلك حتى نتمكن من تصحيحها، كما يمكن لأى شخص لديه مشكلة مع أى طلب الاتصال بفريق خدمة العملاء للحصول على المساعدة.”




الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock