آخر الأخبار

أوباما ملمحا لترامب: لا أحد فوق القانون.. هذا جوهر ديمقراطيتنا

قال الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما إن نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، أظهرت انقساما شديدا بين الأمريكيين، معربا عن «مخاوفه على الديمقراطية» في ظل هذا الاختلاف العميق. وأضاف أوباما في لقاء مع شبكة «سي بي إس نيوز» الإخبارية الأمريكية، أن نتائج الانتخابات الأخيرة «أظهرت كم أن الأمة منقسمة»، مشيرا إلى أنه «من الصعب جدا على ديمقراطيتنا أن تعمل بكفاءة وسط كل هذا الاختلاف على الحقائق». وكان أوباما يعلق على الانتخابات الرئاسية التي خسرها الرئيس دونالد ترامب لصالح المرشح الديمقراطي جو بايدن، حليف أوباما، وأظهرت نتائجها حصول كل منهما على أكثر من 70 مليون صوت، وهو رقم لم يحققه أي مرشح للرئاسة في تاريخ البلاد.

.وفيما يتعلق بالانتقال السلمي للسلطة في البلاد، أكد أول رئيس أمريكي ملون أن «لا أحد فوق القانون. هذا هو جوهر ديمقراطيتنا». وتعهد أوباما خلال المقابلة بمساعدة الرئيس المنتخب «بأي طريقة ممكنة»، معربا عن اعتقاده أن بايدن «لا يحتاج إلى نصيحته». وتأتي تصريحات أوباما في وقت لا يزال ترامب يصر على أن نتائج الانتخابات «مزورة»، إذ قدمت حملته طعونا على النتائج في أكثر من ولاية خسرها الجمهوريون، في حين يرفض الرئيس الاعتراف بالهزيمة.وخلال مقابلة ثانية مع برنامج «60 دقيقة» على شبكة «سي بي إس» الأمريكية، انتقد أوباما القادة الجمهوريين لدعمهم مزاعم ترامب بشأن تزوير الانتخابات، وقال إن هذه المزاعم «تعرض الديمقراطية للخطر».

وقال أوباما إن السباق على البيت الأبيض هذه المرة جرى «في ظروف تم خلالها انتهاك قواعد معينة، وقيم مؤسسية معينة بالغة الأهمية».


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock