آخر الأخبار

«حكايات فرعونية».. كتاب جديد يكشف أسرارا وخبايا من مصر القديمة


صدر حديثاً عن دار الحضري بالإسكندرية، كتاب حكايات فرعونية للباحث في الآثار اليونانية والرومانية الدكتور حسين دقيل، وقدم له الأستاذ الدكتور عزت زكي حامد قادوس أستاذ الآثار اليونانية والرومانية.

ويكشف الكتاب الذي جاء في خمسة فصول؛ عن أسرار وخبايا من مصر القديمة؛ ظهرت في 75 حكاية مشوقة.

يقول المؤلف؛ في بداية الفصل الأول الذي سماه (لصوص الفراعنة) إن الحضارة المصرية القديمة؛ هي إحدى أهم الحضارات العريقة إن لم تكن أهمهما على الإطلاق؛ وذلك لما تتميز به علوم وفنون وآداب فريدة، شغلت العالم أجمع ولا تزال.

وكان لتميزها هذا السبب الأكبر في تكالب اللصوص عليها من كل حدب وصوب؛ فعملوا على تخريبها والإساءة إليها؛ بالهدم والتدمير تارة، وبالسرقة والتهريب تارة أخرى.

وقد آثرت هنا أن أبيّن بعض تلك المحاولات التي قام بها هؤلاء اللصوص تجاه تراثنا المصري العريق.

أما الفصل الثاني الذي جاء بعنوان (حكايات من مصر القديمة)؛ فقد جمع فيه المؤلف من تراثنا بعض الحكايات التي تؤكد على سبقنا للعالم ليس في الجانب المعماري وفقط بل أيضا في كل مناحي الحياة الأخرى. وفي الفصل الثالث، دارت الحكايات حول (الجيش في مصر القديمة)، ودوره خلال السلم والحرب. في حين جاء الفصل الرابع ليقدم لنا حكايات شيقة عن (الطب والأطباء) في مصر القديمة.

وأضاف «دقيل»، ولأن المصريين القدماء كانوا فضلا عن كل ما سبق؛ أصحاب نبوغ أدبي، ورقي معنوي؛ فقد قام المؤلف بوضع فصل كامل، جاءت حكاياته فيها عبارة عن مجموعة منتقاة لبعض (القيم والأخلاق) التي ظلت حضارتنا المصرية القديمة شاهدة عليها حتى يومنا هذا.

وهذا الكتاب، وإن كان فيه ما يفيد المتخصصين؛ إلا أنه وضع كما يقول المؤلف من أجل كل متشوق ومتلهف نحو التعرف على حضارتنا المصرية العريقة. فقد جاء أسلوبه سلسا وجذابا من بدأ في قراءته لن يتوقف إلا بعد أن يتمه.

وفي خاتمة الكتاب يقول الدكتور حسين؛ لقد حاولت من خلال تلك الحكايات أن أكشف الستار وأُزيل الحُجب عن جزء ولو بسيط من حضارتنا المادية والمعنوية، بعد أن شُوهت عند البعض. وقد بدت لي هذه الحكايات وأنا أُنقب بين تلك التلال الشاهقة التي خلفها لنا سياسيون وأدباء وحكماء، فتناولتها وحاولت إزالة غبار الزمن عنها. ولعلّني أكون قد كشفت عن بعض جمالها، وما أظنني قد استطعت!

والجدير بالذكر ، أن الدكتور حسين دقيل؛ من محافظة الأقصر، وحاصل على الدكتوراه في الآثار اليونانية والرومانية من جامعة الإسكندرية، وهو عضو الاتحاد العام للآثاريين العرب، وعضو جمعية الأثريين بالإسكندرية، وله العديد من المقالات والدراسات العلمية المنشورة في مجال الآثار.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock