أخبار الفنفن وثقافة

تعرض “الجنين” لتلوث الهواء يجعله أكثر عرضة لـ “ارتفاع” ضغط الدم فى الطفولة


توصلت دراسة جديدة إلى أن الأطفال الذين يتعرضون لتلوث الهواء أثناء وجودهم في الرحم قد ينتهي بهم الأمر بارتفاع ضغط الدم في مرحلة الطفولة، حيث درس الباحثون آثار التعرض للعوامل البيئية مثل التلوث والضوضاء والبيئة كثيفة البناء على الأطفال قبل الولادة وبعدها.



وحسب ما ذكرته صحيفة ذا ديلى ميل ، نظر الخبراء  من معهد برشلونة للصحة العالمية ، في الأمهات والأطفال في 6  مدن أوروبية ، بما في ذلك برادفورد في المملكة المتحدة، ووجدوا صلة بين ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال والتعرض لمستويات عالية من تلوث الهواء ، فضلاً عن كثافة المباني والضوضاء والقرب المنخفض من المساحات الخضراء والوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض.



يعد ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية ، مثل مرض الشريان التاجي والنوبات القلبية، يقول الخبراء إن المخططين الحضريين يحتاجون إلى مراعاة آثار هذه العوامل لإنقاذ الأطفال من أمراض القلب والأوعية الدموية بحلول الوقت الذي يصلون فيه إلى سن الرشد.


 


وقالت مؤلفة الدراسة شارلين واربورج من معهد برشلونة للصحة العالمية: “تظهر نتائجنا أنه منذ الحمل فصاعدًا ، يمكن أن تؤثر البيئة الحضرية على ضغط الدم لدى الأطفال في سن ما قبل المدرسة“.


 


وهذا يعني أن الالتزام بالتصميم الحضري وتخطيط النقل المصمم لتقليل التعرضات البيئية الضارة لديه القدرة على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في مرحلة البلوغ.


 


لدراسة تأثير التعرض الحضري على الأطفال ، قام فريق البحث بتحليل بيانات 4279 طفل تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 5 سنوات، كان الأطفال يعيشون في واحدة من ست مدن أوروبية ،  برادفورد في المملكة المتحدة ، وبواتييه ونانسي في فرنسا ، وساباديل وفالنسيا في إسبانيا وهيراكليون في اليونان، قام الفريق بتقييم جوانب متعددة من بيئة الأطفال  في البداية ، خلال فترة ما قبل الولادة ، ومكان إقامة الأمهات أثناء الحمل ، وبعد ذلك منازل الأطفال بعد الولادة.


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock