آخر الأخبار

بايدن يعزز انتصاره وينتزع ولاية أريزونا من الجمهوريين

للمرة الثانية فقط خلال 7 عقود ينجح الديمقراطيون في الفوز في الانتخابات الرئاسية في ولاية أريزونا، التي كانت تعد أحد المعاقل القوية للجمهوريين، فقد نجح المرشح الديمقراطي في الفوز بأصوات ولاية أريزونا، وبالتالي أصوات المندوبين الـ11 من أصوات المجمع الانتخابي، وفقًا لما ذكره مركز أديسون البحثي أمس الجمعة، فيما قال متحدث باسم الرئاسة الصينية: «إن الصين تهنّئ بايدن على فوزه في الانتخابات الأمريكية».

وجاء فوز بايدن بولاية أريزونا وهي ولاية السيناتور الراحل جون ماكين، بفارق 11 ألف صوت أو ما نسبته 0.3 % ، وذلك بعد أيام من الإعلان عن فوزه بانتخابات الرئاسة، وأصبح عند بايدن فعليا 290 صوتًا من أصوات المجمع الانتخابي، بزيادة 20 صوتًا عن الأصوات المطلوبة للفوز بالانتخابات البالغة 270 صوتًا، وأظهرت تقديرات مركز أديسون البحثي أن الديمقراطي جو بايدن هزم الرئيس الحالي، الجمهوري دونالد ترامب، في ولاية أريزونا، ليوسع هامش الفوز على الرئيس الجمهوري بواقع 11 صوتًا من أصوات المجمع الانتخابي بعد انتخابات الرئاسة التي أجريت في الثالث من نوفمبر، ولم يعترف ترامب بالهزيمة حتى الآن، بعد 5 أيام من قول مركز أديسون ووسائل إعلام كبرى: إن بايدن تجاوز الأصوات المطلوبة من المجمع الانتخابي للفوز بالرئاسة والبالغة 270 صوتًا.

ويعد بايدن ثاني ديمقراطي يفوز بولاية أريزونا منذ العام 1948، عندما فاز بها الرئيس السابق هاري ترومان، كما فاز بيل كلينتون بهامش ضئيل عام 1996، لكن تحركت أريزونا إلى الجمهوريين مجددًا في العقدين التاليين، ورغم البلبلة التي رافقت الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة ونتائجها، نفت السلطات الانتخابيّة الأمريكيّة الجمعة وجود أدلّة على فقدان أصوات أو تعديلها، أو على وجود عيوب في الأنظمة الانتخابيّة خلال الانتخابات الرئاسيّة.

وقالت تلك السلطات المحلّية والوطنيّة المكلّفة بأمن الانتخابات، وبينها خصوصًاً وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتيّة التابعة لوزارة الأمن الداخلي، في بيان مشترك: «إنّ انتخابات الثالث من نوفمبر كانت الأكثر أمانًا في التاريخ الأمريكي».


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock