آخر الأخبار

علماء هارفارد يحددون 8 جينات تزيد من فرص الوفاة عند الإصابة بكورونا


حدد العلماء بجامعة هارفارد ثمانية جينات لها تأثير كبير على احتمالية بقاء الشخص على قيد الحياة إذا أصيب بفيروس كورونا، حيث تم اكتشاف نسخ معيبة من هذه الجينات، والمعروفة باسم المتغيرات الفائقة، منتشرة عبر سبعة كروموسومات، ويمكن أن يؤدي وجود واحد فقط من هذه الجينات المعيبة إلى تقليل فرصة البقاء على قيد الحياة بنسبة 20 % على الأقل، وفقا لتقرير لصحيفة “ديلى ميل ” البريطانية.


ووفقا للدراسة سمحت البيانات الصادرة عن البنك الحيوي في المملكة المتحدة ، والتي صدرت في أغسطس ، للباحثين بفحص الجينات لـ 1،778 شخصًا أصيبوا بـفيروس كورونا من بين هؤلاء ، توفي 445 شخصًا ، أي ما يزيد قليلاً عن ربع مجموعة الدراسة ، تم فحص الكمبيوتر من خلال جينومات الأشخاص المصابين وبحث عن المواقع الجينية التي تظهر والتي قد تكون مرتبطة بالوفيات.  


 



وأوضح علماء هارفارد أن الاضطراب الذى يحدث  بجين DNAH7 ، الذي يشارك في التحكم في حركة الأهداب  وهي عبارة عن شعيرات دقيقة في الجهاز التنفسي تساعد في تحريك المخاط وهو السبب في المضاعفات التي تحدث، حيث وجدت دراسة سابقة أن هذا الجين خاضع للتنظيم بشكل كبير بعد الإصابة بفيروس كورونا مما يمنعه من العمل بشكل صحيح.


 



وفقًا للدراسة الجديدة ، فإن وجود نوع معين من هذا الجين يجعل الناس أكثر عرضة بنسبة 25 % للوفاة من  فيروس كورونا بعد 20 يومًا.وفقًا للمؤلف الرئيسي Jianchang Hu وزميله ، الذي قاد الدراسة ، يمكن أن يكون هذا المتغير قاتلًا لأن الفيروس يستخدمه لتعطيل قدرة الشخص على إزالة المخاط عبر الأهداب مما يؤدي إلى فشل تنفسي حاد ، وهو سبب محتمل لـلوفاه بسبب كورونا .


 


 


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock