رياضة

منتخب قطر يواجه البحرين فى افتتاح كأس العرب



يبحث المنتخب القطرى عن تحقيق بداية مثالية عندما يواجه نظيره البحريني على استاد البيت المونديالي بمستهل مشواره فى منافسات بطولة كأس العرب اليوم الثلاثاء وتختتم يوم 18 ديسمبر المقبل، بمشاركة 16 منتخبا عربيا وتقام لأول مرة تحت رعاية الفيفا.


ويلعب منتخب قطر صاحب الأرض والجمهور على استاد البيت المونديالي فى مدينة الخور فى السادسة والنصف مساء اليوم، الثلاثاء، بتوقيت القاهرة، حيث يسبق اللقاء حفل افتتاح الاستاد سيتضمن عروضا موسيقية لمطربين مشهورين، وعروضاً للألعاب النارية، وفقرة تستعرض تاريخ المنطقة العربية تروي مآثر العرب ووحدتهم وتكاتفهم.


ويلعب المنتخب القطرى ضمن المجموعة الأولى والتي تضم إلى جانبه منتخبات البحرين والعراق وعمان.


وتبدو المجموعة متوازنة القوى في ظل بلوغ المنتخبات الأربعة إلى الدور ثمن النهائي من أمم آسيا 2019 الأخيرة في الإمارات، إلا أن حظوظ المنتخب القطري ستكون الأقوى في التأهل في ظل إقامة المنافسات على أرضه، فضلا عن أنه الوحيد الذي أكمل المشوار في البطولة القارية، حتى تمكن من حصد اللقب.


ويطمح منتخب قطر فى حصد لقب البطولة التي ستقام على أرض الدوحة للمرة الثانية، حيث اكتفى بطل النسخة الأخيرة من كأس أمم آسيا بالمشاركة في نسختين فقط من النسخ التسع الماضية من بطولة كأس العرب.


ويعد المنتخب القطري من بين المرشحين لنيل اللقب العربي، ليس لكونه يلعب على أرضه وبين جماهيره فحسب، بل لامتلاكه نخبة من اللاعبين يتمتعون بقدرات مميزة وخبرات جيدة اكتسبوها من المشاركات المتعددة في البطولات المحلية والقارية.


ويعول الجهاز الفني للمنتخب القطري على جهود أكرم عفيف والمعز علي في الخطوط الأمامية والحارس سعد الدوسري وقائد الفريق المخضرم حسن الهيدوس وعبدالكريم حسن وعاصم مادبو وعبدالعزيز حاتم.


ويدخل المنتخب القطري المنافسات مدججا بقائمة من أفضل نجومه ولاعبيه والذين نجحو في لفت الأنظار في السنوات الأخيرة، وقادوا المنتخب لاقتناص لقب كأس آسيا 2019 بالإمارات عن جدارة واستحقاق، إلا أن أكرم عفيف نجم هجوم طر يبقى من أهم اللاعبين.


وأصبح أكرم عفيف من اللاعبين الأساسيين سواء في صفوف المنتخب القطري أو نادي السد على مدار السنوات الأخيرة، حتى توج جهوده بالحصول على كأس آسيا، بالإضافة إلى البطولات الكثيرة التي حققها مع السد.


كل المؤشرات تؤكد أن عفيف سيكون النجم الأول للمنتخب القطري في كأس العرب المقبلة، وهي البطولة التي يحلم أكرم بضمها إلى دولاب بطولاته العامر في هذا العمر الصغير.


وتنطلق فعاليات البطولة، بمشاركة 16 منتخبا عربيا منها 6 منتخبات من القارة الأفريقية و10 منتخبات من القارة الآسيوية، لتكون هذه البطولة بمثابة نصف مونديال حيث يشارك فيها نصف عدد منتخبات المونديال الذي يقام بمشاركة 32 منتخبا.


وتستضيف ستة ملاعب من الملاعب المونديالية مباريات كأس العرب، في مقدمتها استاد البيت في الخور الذي سيشهد افتتاح البطولة بين منتخبي قطر والبحرين يوم 30 نوفمبر الجاري والمباراة النهائية في 18 ديسمبر المقبل، فيما ستستضيف استادات الجنوب في الوكرة، واستاد 974 ، والثمامة، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي بالريان بقية مباريات البطولة.


وستشهد البطولة المرتقبة للعرب والعالم، الإعلان عن جاهزية اثنين من استادات بطولة كأس العالم 2022، وهما استاد البيت الذي سيستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي، واستاد 974 ، أول استاد “قابل للتفكيك” بالكامل في تاريخ المونديال.


 


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى