آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

الحُزن يخيم على رواد مسجد «أبو غنام» الأثري بعد غلقه: «عايزينه يدخل خطة الترميم» – المحافظات

خيَّمت حالة من الحُزن الشديد على وجوه جميع رواد مسجد العارف بالله سيدى سالم البيلى أبو غنام، الشهير بمسجد «أبو غنام» الأثرى بمدينة بيلا في محافظة كفر الشيخ، وذلك بعد مرور أيام قليلة على قرار غلق المسجد.

وحرص رواد المسجد على التجمع أمام الباب الرئيسى للمسجد، والدعاء إلى الله لحل أزمة المسجد المُستمرة على مدار أكثر من 20 عامًا، خاصة بعد الحالة السيئة التى وصل إليها خلال الفترة الماضية بسبب عدم ترميمه على مدار السنوات الماضية.

وكان الأهالى تقدموا بمئات الطلبات إلى مسئولي الأوقاف والآثار لسُرعة ترميم المبنى التاريخي وإنقاذه من الفناء ولكن دون جدوى، إذ قوبلت طلباتهم بغلق المسجد أمام المُصلين لخطورته على حياتهم ولدرء الخطر عنهم وليس من أجل بدء عملية الترميم، خاصةً بعد أن تساقطت مياه الأمطار من سقفه الخشبي على المُصلين خلال الصلوات الخمس.

من جانبه قال عبدالحميد صالح، أحد رواد المسجد، لـ«الوطن»، إن قرار غلق مسجد «أبو غنام» أصاب رواد المسجد بحالة من الإحباط، فبدلاً من أن تتم الاستجابة لمطالبهم بترميم المسجد الأثرى تم غلق المسجد من قبل الأوقاف إلى أجل غير مُسمى، مُتابعًا: «مش هنسكت وهنفضل نطالب بترميم المسجد لحد ما يبدوأ شغل».

وأكد السيد الشيخ، أحد رواد المسجد، أن شكاوى الأهالي من الحالة السيئة التي وصل إليها مسجد «أبو غنام» تعددت على مدار أكثر من 20 عامًا، وذلك بعد أن تآكلت جدرانه ونال منه الإهمال، وأصبح مُهدداً بالانهيار فى أي وقت، ولم تتم الاستجابة، وأصبحت المطالب المُرسلة إلى وزارتي الأوقاف والسياحة والآثار أو محافظة كفر الشيخ إدراج الرياح.

رواد المسجد: «كان بيسهل علينا خاصة مرضى وذوي الهمم»

وأوضح صلاح المقدم، أحد رواد المسجد، أن جميع رواد المسجد فى حالة من الحُزن الشديد، عقب قرار غلق المسجد، خاصة أن من بينهم مرضى وذوى احتياجات خاصة، متابعا: «المسجد كان بيتجمع فيه أصحاب الإعاقات البصرية والسمعية والجسدية وكان سهل الوصول إليه بالنسبة لهم وبعض الناس كانوا بيدخلوا المسجد بكراسيهم المُتحركة وقرار غلق المسجد حرمهم من الصلاة لأن المساجد الأخرى بعيدة عليهم».

رواد المسجد يبكون على بابه

وذكر أحمد الطنطاوى، أحد رواد المسجد، أن مسجد «أبو غنام» له روحانيات غير عادية، وعليه إقبال من جميع أهالى مدينة بيلا خاصةً يوم الجمعة: «المسجد كان بيستوعب حوالى 600 مُصلى يوم الجمعة ومفيش مسجد فى بيلا يستوعب كل هذه الأعداد، رواد المسجد بيبكوا من ساعة ما المسجد اتقفل، وبييجوا يقعدوا قدام المسجد يتحسروا عليه ويفتكروا الذكريات ويدعوا ربنا سبحانه وتعالى بحل أزمة المسجد فى أقرب وقت مُمكن، كل رواد المسجد بيقولوا يا رب».

وفى سياق مُتصل، ناشد العديد من أهالى مركز ومدينة بيلا، الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، واللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، بسُرعة بدء أعمال ترميم مسجد «أبو غنام»، حفاظاً على التراث الأثرى والمعمارى، وحفاظاً على حياة المُصلين والزائرين.

كما طالب الأهالى أيضاً، بوضع المسجد على خريطة السياحة الداخلية لمحافظة كفر الشيخ، وإبراز مكانته التاريخية والأثرية، لاسيما أنه يُعد أحد أقدم مساجد المحافظة.

مديرية الأوقاف أغلقت المسجد بعد تسريب مياه الأمطار

كانت مديرية الأوقاف بمحافظة كفر الشيخ، قرّرت يوم الخميس الماضى، غلق مسجد العارف بالله سيدى سالم البيلى أبو غنام والشهير بمسجد «أبو غنام» الأثرى بمدينة بيلا، بناءً على تقرير الإدارة الهندسية، وذلك بعد تسرب مياه الأمطار من سقف المسجد خلال موجة الطقس السيئ الأخيرة، وخطورة وضع المسجد خلال الفترة الحالية.

وجاء قرار غلق مسجد «أبو غنام» حفاظاً على سلامة وصحة رواده من أهالى مدينة بيلا، ولدرء الخطر عنهم، ولحين بدء ترميمه بالتعاون مع وزارتى الأوقاف والسياحة والآثار.

ويرجع تاريخ إنشاء مسجد العارف بالله سيدى سالم البيلى أبو غنام، أحد الأولياء الصالحين، الذى عُرف عنه التقوى والصلاح وله كرامات عظيمة إلى عام 700 هجرية، وبالتحديد فى العصر المملوكى الشركسى، ليكون تُحفة معمارية، بعد أن تُوفى رضى الله عنه عام 632 هجرية عن عُمر يُناهز 67 عامًا، ودُفن بمقامه المشهور بمسجد «أبو غنام»، بمدينة بيلا، بمحافظة كفر الشيخ.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى